الخبر:عبد العاطي يؤكد ان الحق في الصحة مكفول بموجب المعايير الدولية لحقوق الانسان .
(الأقسام: أخبار من فلسطين)
أرسلت بواسطة Administrator
الخميس 11 يوليو 2019 - 09:30:59

اكد الناشط الحقوقي صلاح عبد العاطي، على الحق في الصحة هو حق مكفول بموجب المعايير الدولية لحقوق الانسان وبالذات في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي للحقوق الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، والاتفاقات الدولية الأخرى، التي نصت على حماية الحق في الصحة، إضافة لكل التعاون الدولي التي تقدمه منظمة الصحة الدولية في هذا المجال.
وأوضح عبد العاطي في تصريح صحفي أن القانون الأساسي الفلسطيني الذي يمثل الدستور، نص على حماية الحق في الصحة وتمكين الفلسطينيين بأكبر مستوى من الصحة، وهناك قانون الصحة، وبروتوكولات صحية تضمن السلطة تقديم كافة الخدمات للمواطنين، سواء من يندرجون تحت التأمين الصحي أو باقي الفئات الأخرى. وأشار إلى أن هناك دائرة مختصة، مطلوب منها حماية المرضى، وفي حال ثبوت أن الصحة الفلسطينية غير قادرة على علاج حالات محددة كالسرطان يتم شراء الخدمات من العلاج في الخارج، إما من مؤسسات أهلية أو عربية أو أوروبية أو دولة الاحتلال.
وقال أن هناك حالات كثيرة تحصل على تحويلات للخارج عن طريق الواسطة وبسرعة فائقة وهناك حالات وفق الأصول القانونية؛ مستدركاً أن المشكلة الحقيقية التي واجهت المرضى في قطاع غزة هو استمرار الانقسام الذي ألقى بضلاله على جميع مناحي الحياة ومنها، دائرة العلاج بالخارج التي تعرضت لأزمات مختلفة، إضافة إلى العقوبات الجماعية التي فرضتها السلطة على غزة وأدت إلى تراجع تمتع المواطنين بهذه الخدمات، في المقابل نجد أن المسؤولين وأبناءهم يتم تحويلهم لمشافي دول مختلفة في العالم ويتم تسديد فواتير باهظة الثمن، في المقابل أناس لا يتم الاعتناء بهم، إلى جانب الإشكالات على الأرض من تأخير في استصدار التحويلات في غير موعدها الأصلي والتي أدت إلى وفاة أشخاص وهذا أمري لا يعفى الاحتلال منه الذي يتذرع بدواعي أمنية واهية.
وأشار أن الخطير في الأمر هو أن السلطة لا تتعامل مع مواطنين غزة كما ينبغي وأن هناك تراخي وتمييز واضح لافتاً إلى أن مديرة دائرة العلاج في الخارج
السابقة أميرة الهندي لم تقم بواجبها القانوني في تقديم الخدمات بالذات لمرضى السرطان.
وعن قرار الاستغناء عن التحويل للمشافي الإسرائيلية، أوضح أن هذا القرار قبل تنفيذه يجب توفير البدائل للمرضى الذين لديهم بروتوكولات علاج، خاصة لأصحاب الأمراض المستعصية وتوفير العلاجات اللازمة لهم، وإلا حياتهم في مهب الريح، وهو ما لم تفعله وزارة الصحة حتى الآن، عندما تحرم مريضة من الأدوية.








قام بإرسال الخبرشبكة الاخبار الفلسطينية
( http://pn-news.net/news.php?extend.11887 )