آخر الأخبار :

بمناسبة الأسبوع العالمي للمضادات الحيوية جامعة الأقصى تنظم يوما علميًا بعنوان " المضادات الحيوية.. لا افراط ولا تفريط ".

نظم قسم العلوم الطبية المخبرية بكلية العلوم الطبية بالجامعة يومًا علميًا بعنوان: ( المضادات الحيوية .. لا افراط ولا تفريط)، وذلك بمناسبة الأسبوع العالمي للمضادات الحيوية والذي يصادف هذا العام من 12-18 نوفمبر، ويعتبر يومًا سنويًا عالميًا يهدف إلى رفع الوعي بخطورة ظاهرة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية لتشجيع الجمهور على استخدام المضادات الحيوية بعقلانية ، وتهدف الحملة إلى إحداث تغيير في السلوك المتعلق باستخدام المضادات الحيوية من خلال تثقيف الجمهور والعاملين في القطاع الصحي .
وفي كلمته عميد كلية العلوم التطبيقية أ. د. رأفت نجم أكد فيها أهمية اليوم العلمي في تعزيز الوعي والمعرفة لتحسين صحة المجتمع، وأشار أن الكلية تعكف على نسج علاقات مهنية وطيدة مع مؤسسات المجتمع المحلي من خلال إقامة الشراكات وعلاقات التعاون المتبادلة من مختلف القطاعات الصحية الحكومية، مشيرًا في ذات السياق إلى أن هذا اليوم العلمي التوعوي يأتي ضمن برنامج متكامل لتحسين الوعي الصحي لدى المهتمين وأفراد المجتمع الفلسطيني.
وفي كلمته شكر ممثل منظمة الصحة العالمية د. خالد ابو سمعان إدارة الجامعة على اهتمامها بمشكلة عالمية مؤرقة للعالم في خضم التطور العلمي ،حيث طرح أهمية المضادات الحيوية سابقًا وتأثيرها الإيجابي، ولكن بفعل سوء استخدامها أصبحت تهدد صحة الإنسان ، كما نوه على ضرورة وضع استراتيجيات محلية متناغمة من السياسات الدولية حسب منظمة الصحة العالمية ، ووجوب المشاركة الجماعية بها لضمان استمراريتها وتأثيرها على المدى البعيد ، وضرورة التوعية الصحية بين الأفراد والحد من سوء استخدام المضادات الحيوية لتجنب الخطر القادم.
بدوره أكد رئيس حملة التوعية بالمضادات الحيوية د. عبد الرؤوف المناعمة على ضرورة تضافر الجهود الواعية لاستخدام المضادات الحيوية وأن حملات التوعية أخذت على عاتقها توعية الجمهور من خلال الجامعات والكثير من المتطوعين الذين ينشرون الكلمة محليًا وعربيًا ودولياً.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news9739.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.