آخر الأخبار :

العميل القاتل جمال حسن سليمان وبداية علاقته مع جهاز الموساد الإسرائيلي

بدأ الموضوع عندما أُعتقل جمال سليمان أثناء الإجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 وتم نقله إلى مقر الحاكم العسكري في سرايا صيدا.
وأثناء وجوده في السجن مع بعض المعتقلين الفلسطينيين تم إقتياده إلى التحقيق في مكتب الحاكم العسكري الإسرائيلي وغاب يوم كامل عن المعتقلين أثناء هذا التحقيق وبعد عودته من التحقيق جلس مع بعض المعتقلين و منهم العم المناضل جميل المقدح إبن مخيم عين الحلوة وقال لهم بالحرف الوحد لقد طلب مني الحاكم العسكري التعاون معهم وسيتم إطلاق سراحنا وقال للعم جميل وبعض المعتقلين هل أنتم جاهزون إلى ذلك .
رد عليه بعض المعتقلين ومنهم العم جميل المقدح أن الموت والسجن أشرف لنا من التعاون مع إسرائيل وخيانة شعبنا والقضية.

وبعد ذلك الحديث في عدة ساعات تم أخذ العميل جمال حسن سليمان وبعد أخذه تم تحويل جميع المعتقلين ومنهم العم جميل إلى معتقل أنصار.
هم ذهبوا جميعاً إلى معتقل أنصار وتم بعد نقلهم إطلاق سراح العميل جمال حسن سليمان بعد أن أعطي دورة في التدريبات ، وبدأ العمل والخيانة لمصلحة كيان الاحتلال ، وبداية هذا العمل كان تشكيل وحدة شهداء فلسطين وبدء بظاهره المقنعين داخل مخيم عين الحلوة .

وبدء العميل سليمان بمتابعة المناضلين تحت حجة أنه مقاوم ضد الإحتلال وأنه يعمل ضد الاحتلال ولكن الحقيقه كانت غير ذلك وعندما تم التأمين له من بعض المجموعات على أنه مقاوم وبدأ بخلع أقنعتهم أمامه وكشف شخصياتهم له.

بدء الإحتلال بعد ذلك بأسابيع بإعتقال هؤلاء المناضلين وتصيفة البعض منهم

ومنهم مناضلين محكمة الشعب الذي تم إعتقال كوادرها وتصفية الأخرين

إليكم حقيقة هذا العميل جمال سليمان ومن هذه الحقائق هي كيف تم تصفية الشهيد المناضل إبن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين محمد المجذوب أبو العبد ، والشهيد المناضل الذي "دوخ" الإحتلال زاهر السعدي .

وإليكم تفاصيل عملية الإغتيال

عندما قام الشهيد ابو العبد المجذوب في الإتصال في العميل جمال سليمان وأعلمه أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين سوف تستقبل أربعة كوادر من مناضلين الجيش الأحمر الياباني إلى طرفها وأنه سيقوم بإرسال هؤلاء المناضلين إلى جمال سليمان من أجل التجهيز والتسليح وإرسال دليل معهم إلى المنطقة الحدودية في جنوب لبنان من تنفيذ العملية ضد الإحتلال

وبعد ماقام الشهيد أبو العبد المجذوب في إرسال المناضلين الاربعة إلى منطقة جبل الحليب في مخيم عين الحلوة لطرف جمال سليمان جاء الشهيد أبو العبد المجذوب بعد عدة أيام لتفقدهم وحينها أبلغه العميل جمال سليمان بأن هذه المجموعة لاذت في الفرار وأنهم غير موجودين.

وحدث مشاجرة بينه وبين الشهيد أبو العبد المجذوب وغادر الشهيد المجذوب مقر العميل جمال سليمان وهو غاضب وقام العميل سليمان بعد أيام من هذه الخلاف بتكليف المدعو "أبو لينا" في تصفية الشهيد أبو العبد المجذوب .

وبعد إغتيال الشهيد المجذوب قام العميل سليمان بإغتيال رئيس محكمة الشعب المناضل زاهر السعدي وأن هؤلاء الشهداء كانوا يتبعوا إلى مجموعة الشهيد القائد وديع حداد .

وبعد إقتحام حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح إلى مقر العميل المجرم جمال سليمان في جبل الحليب وجدت جثث الأربع مناضلين اليابانين التابعين للجيش الاحمر الياباني داخل زنازين العميل جمال حسن سليمان.

وللحديث بقيه ...




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news9430.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.