آخر الأخبار :

في ختام الجولة السابعة دوري جوال السلوي-غزة خدمات البريج يتغلب على الأخضر الرفحي ويستعيد قمة الترتيب

في ختام منافسات الجولة السابعة من بطولة دوري جوال لكرة السلة الممتاز ق=في محافظات غزة فقد واصل نادي خدمات البريج سلسلة انتصاراته في البطولة، وحقق الانتصار السادس على التوالي، عقب فوزه على خدمات رفح بنتيجة 71/87، في اللقاء الذي جمع الفريقين على صالة نادي المرحوم خلف العجلة في مخيم البريج، بمحافظة وسط غزة،في البطولة التي تقام برعاية شركة جوال.
واستهل البريج الربع بقوة وسيطر على مجريات اللقاء الذي افتتح بثلاثية ثائر عيسى، وبدأت بعدها موسيقى البريج بالعزف من خلال تنويع اللعب، من خلال الرميات الثلاثية والاختراقات أوالضغط على حامل الكرة، ليخرج البريج فائزاً بنتيجة 10/26.
في الربع الثاني حاول لاعبو خدمات رفح العودة إلى أجواء اللقاء لتقليص الفارق الذي وصل إلى أكثر من 15 نقطة، فحاول لاعبي رفح الاعتماد على الضغط على حامل الكرة من أجل إفشال هجمات البريج، الذي واصل لاعبيه تألقهم، خاصة بسلاح الثلاثيات المرعب، والذي امتلكه النجوم ثائر عيسى وإبراهيم مصلح وإبراهيم أبو رحال، ليخرج البريج منتصراً في الربع بنتيجة 21/26.
الربع الثالث تراجع فيه أداء البريج، ليستغل لاعبو رفح الموقف ويعودوا إلى أجواء اللقاء، لكن دون تقليص الفرق لأقل من 15 نقطة الذي حافظ البريج عليه، رغم انتصار رفح بالربع بنتيجة 15/20، بفضل تألق لاعبيه أحمد أبو عيسى وأحمد صلاح.
وشهد الربع الرابع قمة الإثارة بين الفريقين في محاولة لخروج أحدهما منتصراً، فحاول رفح العودة إلى أجواء اللقاء بعد أن قلص الفارق إلى 10 نقاط، لكن خبرة واستماتة لاعبي البريج حرمت لاعبي رفح من العودة، بعد الدور الدفاعي الذي قدمه لاعبي الفريق، وتفوقهم في الدقائق الأخيرة بتسجيل النقاط، وخاصة عبد العزيز مصلح الذي سجل ثلاثيتين خرج بها البريج متعادلاً في الربع بنتيجة 20/20.

أدار اللقاء تحكيمياً: الدوليان سائد حميد،وباسل كرون، وسعيد ضيا زاده، والمسجل سامي البحيصي،والميقاتي عاطف المسلمي،وميقاتي "24 ثانية" أحمد زعرب.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news9129.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.