جامعة الإسراء تعلن موعد انطلاق فعاليات مؤتمرها الدولي الثاني - شبكة الاخبار الفلسطينية
آخر الأخبار :

جامعة الإسراء تعلن موعد انطلاق فعاليات مؤتمرها الدولي الثاني

أعلنت جامعة الإسراء اليوم الأربعاء أن فعاليات مؤتمرها الدولي المحكم الثاني، بعنوان "جامعة الدول العربية والقضية الفلسطينية"، ستنطلق في الخامس والسادس من شهر فبراير العام المقبل.
وقالت الجامعة في مؤتمر صحفي عقد في بيت الصحافة بغزة، أن الهدف من المؤتمر هو التعرف على دور جامعة الدول العربية كمنظمة إقليمية ودولية وعلاقتها بالقضية الفلسطينية.
وأكدت أنه سيتم استقبال الملخصات من قبل الباحثين المهتمين ابتداءً من 01/08/2018 وحتى 30/8/2018 على البريد الالكتروني التاليUnpico@israa.edu.ps وستعتمد اللغة العربية والإنجليزية والفرنسية للمؤتمر،
وأشارت إلى أن تسلم الأبحاث بصورتها النهائية سيتم في 30/11/2018، وسيعلن عن الأبحاث المقبولة بتاريخ 15/12/2018.
وأوضحت أن الأبحاث المقدمة ستخضع للشروط العلمية المعمول بها ضمن مجلة جامعة الإسراء للعلوم الإنسانية.
وأشارت إلى المحاور الرئيسة التي سيناقشها المؤتمر:
أولا: دور جامعة الدول العربية تجاه القضية الفلسطينية في ضوء المتغيرات الإقليمية والدولية (تحديات وفرص).
ثانياً: دور جامعة الدول العربية تجاه النضال الفلسطيني.
ثالثاً: دور مؤسسات وأجهزة جامعة الدول العربية المتخصصة في دعم القضية الفلسطينية.
رابعاً: جامعة الدول العربية والتسوية السياسية في ظل مبادرة السلام العربية.
خامساً: الاستراتيجية الفلسطينية تجاه جامعة الدول العربية.
سادساً: مستقبل جامعة الدول العربية واّليات تفعيلها لصالح القضية الفلسطينية.

وأضافت الجامعة أن اللجنة العلمية للمؤتمر تضم 48 عالماً على مستوى العالمين الإسلامي والدولي، وتتشكل اللجنة التحضرية من 36 عضواً من أكفأ المتخصصين في تنظيم المؤتمرات العلمية الدولية.
وتمنت الجامعة أن يكون هذا المؤتمر استكمالاً لجهودها إلى تعزيز دور البحث العلمي في فلسطين والباحثين على المشاركة الفعالة في المؤتمرات العلمية المحلية والدولية.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news8808.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.