آخر الأخبار :

مجانية القاضي

إن مما لا شك فيه أن القضاء العشائري له دور بارز و كبير ومؤثر في المجتمع بما يحظى من إحترام وتقدير وإرادة لدى افراد المجتمع ، ولكن أهل القضاء العشائري يعانون من كاهل المصاريف التي ينفقونها علي دواوينهم من أجل التوفيق والإصلاح بين الناس ، وهم بحاجه الى مد يد العون لهم من اجل مواصلة ومواكبه الإصلاح في المجتمع وتوفير السلم المجتمعي ، لذلك كان لزاما على الحكومة المعنية توفير الأمن والسلم المجتمعي بتوفير مبدأ مجانيه القضاء ، فلماذا لا يساوى بين مبدأ مجانيه القضاء النظامي والقضاء العشائري، حيث أن الدولة تتكفل بنفقات القاضي بدلا من المتقاضين ويقع على عاتقها تزويد الجهاز القضائي بكافة المتطلبات التي تلبي حاجه القضاء، كما تتحمل وحدها نقفات القضاة وأعوانهم ،وتجهيز المحاكم ،وإعدادها ، وإلزام الخصم بدفع مبلغ محدد بنص القانون ، وذلك كرسوم عند تقديمه للدعوى ، ومن ثم إلزام الطرف الخاسر للدعوى بالرسوم والمصاريف كونها رمزيه قياساً مع النفقات الحقيقية التي تنفقها الدولة ، وكذلك فان تكاليف القضاء العشائري باهظة الثمن و ليس بوسع القضاء العشائري توفير هذه الإلتزامات ، كما أن القضاء العشائري لا يقل أهمية عن القضاء النظامي في توفير الأمن والسلم المجتمعي فمتى تُقدم الحكومة على إنصاف القضاء العشائري وتتولى الأعباء عن كاهل القضاة العشائريين أسوة بالقضاء النظامي وفق الضوابط والمعايير والأصول .



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news8759.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.