آخر الأخبار :

إعلان منحة برنامج تدريبي

يعلن المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية (مسارات) عن بدء استقبال طلبات الاستفادة من منحة الالتحاق في برنامج "إعداد السياسات العامة والتفكير الإستراتيجي".

الهدف العام للبرنامج
تعزيز المشاركة الوطنية الواعية للشباب الفلسطيني بالشأن الوطني العام، من خلال تزويدهم بالمعارف والمهارات الخاصة وتقنيات الدراسات المستقبلية، وإنتاج وتطوير أوراق تحليل السياسات، وتقدير الموقف، وأوراق الحقائق بمجالاتها المختلفة المرتبطة بالقضية الفلسطينية بأبعادها المختلفة، بما يشمل التجمعات الفلسطينية المتعددة، بالإضافة إلى تصميم حملات المناصرة والضغط عبر تطوير ونشر المحتوى الإلكتروني.

محتوى وجداريات التدريب
يتألف البرنامج التدريبي من مجموعة من جداريات التدريب متعددة المحتوى ترتبط كل منها بالأخرى، أبرز هذه الجداريات: السياق الوطني والتفكير الإستراتيجي، السياسات العامة والباحثون الشباب، منظومات السيطرة الصهيونية، التفكير الإستراتيجي ومناهج الدراسات المستقبلية، تحليل الجمهور والسياسات، المصادر في تطوير بحوث السياسات، صنع وتحليل أوراق السياسات العامة، تطوير أوراق تقدير الموقف، تطوير أوراق الحقائق، تنظيم المحتوى الإلكتروني في حملات الدعم والمناصرة.

منهجية التدريب
يتم تنفيذ البرنامج التدريبي وفق منهجية قائمة على المشاركة الفاعلة للمشاركين/ات في إطار بيئة تعلم تفاعلية مبدعة، بما يتضمنه من جلسات الحوار والنقاش الوجاهي، وجلسات التفاعل غير المتزامن الإلكتروني عبر منصة تعلم افتراضية خاصة، وجلسات الطاولة المستديرة التي تتضمن استضافة خبراء ممارسين لعرض خبراتهم ومحاورتهم.
كما يتضمن البرنامج إنتاج المشاركين/ات مجموعة من أوراق تحليل السياسات الجماعية، ومجموعة أخرى من أوراق تقدير الموقف وأوراق الحقائق الفردية، كمتطلب أساسي من متطلبات الالتزام والتخرج من البرنامج التدريبي.

مدة البرنامج التدريبي
عشرة أشهر: منتصف آب 2018 – نهاية حزيران 2019. لقاء أسبوعي وجاهي طوال فترة تنفيذ البرنامج، مدة اللقاء 6 ساعات (يوم تدريبي/أسبوع). يتم اختيار اليوم التدريبي بعد تحديد قائمة المقبولين.
المجالات التي تغطيها منحة التدريب
الإعفاء التام من رسوم الالتحاق في البرنامج التدريبي.
توفير المواد التدريبية للمقبولين في المنحة.
نفقات الإشراف على تطوير أوراق المشاركين/ات.
توزيع ونشر أوراق المشاركين/ات التي تنطبق عليها معايير النشر عبر موقع مركز مسارات والعديد من المواقع البحثية والإعلامية الإلكترونية والقائمة البريدية للمركز.
إنتاج كتاب خاص يضم أوراق الخريجين التي تمت إجازتها والموافقة على نشرها.
العضوية في منتدى الشباب الفلسطيني للسياسات العامة والتفكير الإستراتيجي ما بعد التخرج من البرنامج التدرببي والحصول على شهادة التخرج، والاستفادة من الفرص التي يقدمها المنتدى.

معايير القبول في البرنامج
يقدم مركز مسارات منحة للمشاركة في البرنامج التدريبي، بفرص متكافئة للجنسين، من الضفة الغربية وقطاع غزة وأراضي 48، ممن تنطبق عليهم/ن المعايير الآتية:
القدرة على الالتزام التام باللقاءات الوجاهية والإلكترونية وتنفيذ المهام التدريبية خلال رحلة البرنامج.
شهادة البكالوريوس (على الأقل) في مجال العلوم الاجتماعية، أو السياسية، أو الإدارية.
إتقان اللغة العربية إتقانًا تامًا قراءة وكتابة، ويفضل إتقان اللغة الإنجليزية.
الاطلاع وامتلاك قدر لا بأس به من الثقافة السياسية العامة والانخراط في الأنشطة المجتمعية العامة.
أفضلية لمن لديه/ا خبرة في العمل في المؤسسات السياساتية والبحثية، وتوفر الرغبة في العمل في مجال السياسات العامة والتفكير الإستراتيجي والمستقبلي.
ألا يزيد عمر المتقدم/ة عن 40 عامًا.
تقديم كتاب ترشيح من المؤسسة التي ي/تعمل بها المتقدم/ة. وفي حال عدم العمل، تقديم كتاب توصية أكاديمية.
اجتياز المقابلة والامتحان الكتابي والشفوي بإشراف إدارة البرنامج.
يفضل امتلاك معرفة في استخدام البرامج الإحصائية.
توقيع كتاب تعهد بالالتزام بالبرنامج التدريبي حتى نهايته والوفاء بمتطلبات الالتحاق، وتقديم كفالة مالية مقدارها 500 دولار أميركي (تقدم على شكل شيك/ كمبيالة) أو نقدا، وتستحق فقط في حالة عدم مواظبة المتدرب/ة حتى انتهاء البرنامج.
يرجى تحميل طلب الالتحاق من خلال هذا الرابط goo.gl/sSk3y8 وتعبئته وإرساله مع السيرة الذاتية وأية مرفقات أخرى إلى البريد الإلكترونيinfomasarat2015@gmail.com ، علمًا أن آخر موعد لتقديم الطلبات هو 30/7/2018.



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news8709.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.