آخر الأخبار :

أبو حلبية يؤكد ان هدم قوات الاحتلال للتجمعات البدوية شرقي القدس جريمة استيطانية جديدة ضد الوجود الفلسطيني

قال الدكتور أحمد أبو حلبية رئيس مؤسسة القدس الدولية في فلسطين "إن قيام سلطات الاحتلال بهدم التجمعات البدوية شرقي القدس وترحيل سكانها جريمة استيطانية جديدة ضد الوجود الفلسطيني في القدس".
وأضاف أبو حلبية أن قيام جرافات الاحتلال اليوم بهدم تجمع أبو النوار في الوقت ذاته الذي تفرض فيه قوات الاحتلال حصار على تجمع الخان الأحمر مقدمة لهدمه وتفريغه من سكانه؛ يهدف لتفريغ شرق القدس من الوجود العربي لصالح الكتل الاستيطانية اليهودية وتحويل قرى وبلدات القدس لتكتلات معزولة مقطعة الأوصال، وأن الأمر لن يقف عند هذا الحد بل سيمتد إلى حي وادي حلوة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، حيث يوجد قرار سابق لدى سلطات الاحتلال بالسيطرة عليه وترحيل أهله ضمن خطة تهويدية معدة للسيطرة على سلوان بالكامل.
وأوضح أبو حلبية أن الصمت والتآمر الإقليمي والدولي يمثل عامل مشجع للاحتلال للاستمرار في مخططاته الاستيطانية في القدس وتنفيذ أطماعه التهويدية بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية خصوصاً المسجد الأقصى المبارك، وأن قيام قوات الاحتلال مؤخراً بنصب أبراج مراقبة أمنية على مدخل باب العمود وبنصب نقطة تمركز لعناصره الأمنية والشرطية فوق مبنى باب الرحمة المغلق في السور الشرقي الأقصى، وبقرار رئيس وزراء الكيان "الإسرائيلي" إعادة السماح لأعضاء برلمانه باقتحام المسجد الأقصى؛ هو من نتائج هذا الصمت والتآمر.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news8681.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.