آخر الأخبار :

تيسير خالد يؤكد ان الانقسام يفسد الحياة السياسية الفلسطينية ويدمرها

علق تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مدونة له على مواقع التواصل الاجتماعي على ماوصفه "اعتداء مجموعة من شبيحة" أمن حركة ( حماس ) في ميدان السرايا في غزة على جموع المحتشدين المطالبين برفع العقوبات عن قطاع غزة قائلا : ما حدث في ساحة السرايا في غزة اليوم لا يشبه ما حدث على دوار المنارة قبل أيام فقط من بعيد . الشبه واضح ، هنا يوجد شبيحة وهناك يوجد نظراء لهم . ذلك ما تؤكده الاحداث التي وقعت اليوم من عراك بالأيدي بين عناصر الامن التابع لحماس والمنظمين لحراك "ارفعوا_العقوبات عن قطاع غزة " حسب قوله
وأضاف : مع بداية الحراك صباحا كان الحضور الجماهيري والسياسي كثيفا وضم في صفوفه الاسرى والموظفين وقيادات الحركة والعمل الوطني ومنظمات المجتمع المدني،وبعد نصف ساعة دخلت مجموعة من شبيحة حماس تلبس فمصان سوداء ، وتحمل العصى والهراوات وهاجمت المنصة وقامت بتحطيمها وتكسير السماعات ، لترد عليهم شبيبة الحراك والجماهير"الشعب يريد اسقاط الانقسام " ما دفع شبيحة حماس لمواصلة التخريب وضرب المشاركين والقول لجمهور الحراك : عندما يسمحون لكم التظاهر في رام الله تعالوا وتظاهروا في غزة . كما قال
وختم تيسير خالد مدونته بالقول : "يعني وحده بوحده ... يمنعون المظاهرات المطالبة برفع العقوبات عن غزة هنا ويمنعونها كذلك ويا لسخرية القدر في قطاع غزة . هذه بركات الانقسام السياسي ، من الواضح أن الانقسام لا يفسد الحياة السياسية في الساحة الفلسطينية ويدمرها فقط بل وتفيض علينا بركاته بالشبيحة هنا وهناك . "




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news8617.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.