انعقاد أعمال اليوم العلمي" فلسفة أبحاث إدارة الأعمال والاقتصاد في الجامعة الإسلامية - شبكة الاخبار الفلسطينية
آخر الأخبار :

انعقاد أعمال اليوم العلمي" فلسفة أبحاث إدارة الأعمال والاقتصاد في الجامعة الإسلامية

عقد مشروع "تطوير قدرات مراكز الابحاث الإدارية والاقتصادية مع مؤسسات التعليم العالي في فلسطين" في الجامعة الإسلامية يوماً علمياً يحمل عنوان:" فلسفة أبحاث إدارة الأعمال والاقتصاد"، ويأتي اليوم العلمي ضمن أنشطة مشروع "بيرس" الذي تنفذه كلية التجارة بالجامعة، والممول من المفوضية الأوروبية ضمن برنامج "اراسموس بلس"، وذلك في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية.
وأقيم اليوم العلمي بحضور الأستاذ الدكتور حمدي زعرب- نائب عميد كلية التجارة، والدكتور وسيم الهابيل- مدير مشروع "بيرس"، ولفيف من الباحثين والمشاركين من الجامعات الفلسطينية، وعدد من أعضاء هيئة التدريس، وطلبة الدراسات العليا.
الجلسة الافتتاحية
وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم العلمي، أوضح الأستاذ الدكتور زعرب أن اليوم العلمي يهدف إلى تسليط الضوء على أهمية البحث العلمي في شتى المجالات؛ نظراً لأنه يشكل أهمية كبيرة لغالبية الدول، ويعد من أفضل الطرق التي يعتمد عليها في التطوير والتميز، وتحقيق الأهداف، ولفت الأستاذ الدكتور زعرب إلى أن البحث العلمي يقدم الكثير من الفوائد والخبرات للأفراد والمجتمع، ويعتبر وسيلة لوصف حالة ما، وتفسيرها تفسيراً دقيقاً.
ونوه الأستاذ الدكتور زعرب إلى أن العالم المتقدم أدرك أهمية البحث العلمي كمحور رئيس للتقدم والتطور في جميع المجالات وعاملاً للتنمية، وعلى إثر ذلك بنت الكثير من مراكز الأبحاث والنشر العلمي، ورعاية العلماء والمبدعين، ورصد الميزانيات الكبيرة لأغراض البحث العلمي.
وشدد الأستاذ الدكتور زعرب على ضرورة اهتمام القطاع الخاص بثقافة البحث العلمي وأساليبه، للحصول على النتائج القيمة، وتحقيق النمو الاقتصادي للمؤسسة، مضيفاً أن اليوم العلمي هو مجالاً لطرح البحوث والدراسات التي تتناول أساليب البحث العلمي، وكيفية جمع البيانات وتحليلها.

بدوره، أكد الدكتور الهابيل أن اليوم العلمي يأتي تتويجاً لمشروع "بيرس" الهادف إلى إعادة النظر في كيفية كتابة الأبحاث في مجال إدارة الأعمال والمحاسبة والاقتصاد في الجامعات الفلسطينية، موضحاً أن نتائج أبحاث تخرج الطلبة هي أبحاث كمية عددية إحصائية فقط، وتعتمد على أساليب جمع بيانات كمية، ولا تعتمد على البيانات النوعية.
الجلسة الأولى
وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم العلمي، فقد انعقد على مدار ثلاث جلسات علمية، حيث أقيمت الجلسة الأولى تحت عنوان:" الأبحاث الكمية والفلسفة البحثية"، وترأسها الأستاذ الدكتور جبر الداعور- من جامعة الأزهر، ووقف كل من: الدكتور صبري مشتهى- من جامعة القدس المفتوحة، والدكتور فراس شحادة- من جامعة غزة، على آليات وإجراءات استخدام المنهج التجريبي في الأبحاث المحاسبية، وعرض الدكتور نعيم أبو غلوة- من جامعة القدس المفتوحة، الأخطاء الشائعة في استخدام المقاييس والأساليب الإحصائية لدى طلبة الدراسات العليا في الجامعات الفلسطينية وسبل الحد منها، وتطرق الدكتور زاهر المشهراوي- من جامعة القدس المفتوحة، إلى استخدام خرائط تيار القيمة كأسلوب لإعداد الأبحاث العلمية، وناقش الدكتور وسيم الهابيل فلسفة البحث الوضعي والتفسيري بعيداً عن التفكير والممارسة في مجال الإدارة العامة.
الجلسة الثانية
وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد أقيمت تحت عنوان:" الأبحاث النوعية والبيانات الكبيرة"، وترأسها الدكتور محمد سالم- من الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، وعرجت الأستاذة داليا يونس- منالجامعة الإسلامية، على واقع مسرعات الأعمال في زيادة فرص نجاح الشركات الريادية الناشئة في قطاع غزة- دراسة حالة، مسرعة الأعمال( غزة سكاي جيكس)، وتحدثت الدكتور ملاذ الأغا- من الجامعة الإسلامية عن تحليل الخطاب كأداة تحليلية في الأعمال التجارية والاقتصادية، وأشار الأستاذ أسامة أبو دحروج، والأستاذ خالد قشقش- من جامعة القدس المفتوحة، إلى تنفيذ البيانات الكبيرة في البحوث والأعمال التجارية، دراسة عملية، ولفت الدكتور إياد الأغا- من الجامعة الإسلامية، إلى استخدام البيانات الكبيرة في البحوث التجارية، وذكرت الأستاذة ريم عودة- من الجامعة الإسلامية،


أثر حوكمة وخصائص الشركات على الإفصاح الاختياري، دراسة تطبيقية على الشركات المدرجة في بورصة فلسطين، دراسة تطبيقية باستخدام أسلوب تحليل.
الجلسة الثالثة
أما الجلسة العلمية الثالثة، فقد أقيمت تحت عنوان:" الأبحاث النوعية ومؤسسة البحث العلمي"، حيث ترأسها الدكتور جلال شبات- جامعة القدس المفتوحة، وتطرق فريق بحثي بإدارة كل من: الدكتور وائل الداية، والأستاذ محمد عيد- من الجامعة الإسلامية، إلى تحليل محتوى ملخص رسائل الماجستير في الاقتصاد والإدارة، وعرج فريق الحاضنات البحثي بإدارة الدكتور وائل الداية على استخدام المجموعات البؤرية في تطوير نموذج لتطوير العلاقة بين القطاع الخاص والحاضنات، وعرض الدكتور وائل الداية، والدكتور محمد العشي- من الجامعة الإسلامية، ورقة عمل تحمل عنوان:" إضفاء الطابع المؤسسي على فرق البحوث التجارية والاقتصادية بالتعاون مع قطاع المؤسسات الخاص"، وناقش المهندس حاتم سلطان- باحث، ورقة عمل تحت عنوان:" إضفاء الطابع المؤسسي على مراكز البحوث التجارية والاقتصادية بالتعاون مع معاهد البحوث الأخرى"، ووقفت المهندسة أماني المقادمة- من الجامعة الإسلامية، على استدامة مراكز البحوث التجارية والاقتصادية في المعاهد الأكاديمية.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news8378.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.