آخر الأخبار :

مركز غزة للثقافة والفنون ينظم امسية شعرية بعنوان شدي حيلك يابلد

احتفى مركز غزة للثقافة والفنون، بيوم المرأة العالمي، بأمسية شعرية بعنوان "شدي حيلك يا بلد"، ضمن مبادرة مساءات إبداعية بدعم وتمويل من برنامج الثقافة والفنون بمؤسسة عبد المحسن القطان. بمشاركة الشاعرة كفاح الغصين وضيف اللقاء الدكتور عاطف أبو حمادة، وحضور نخبة المثقفين والمبدعين والأدباء والكتاب، وكانت هناك مشاركة موسيقية لعازف الناي للفنان أبو وديع أبو طوق والفنان عازف العود محمد عكيلة.
وأدارت اللقاء الاستاذة سماح كساب وتضمنت الأمسية العديد من القراءات الشعرية والمداخلات الأدبية والأنغام الموسيقية، بقاعة الملتقى الثقافي بمؤسسة المسحال.
وقال أشرف سحويل رئيس مجلس إدارة مركز غزة للثقافة والفنون: "كفاح الغصين في تعاطيها مع اللغة كصولجان يطرق الأفاق تُسمع فيه النخبوية المغلقة أسرار الكتابة إذ تحمّل الحرف هم الوطن والإنسان وأيضا عبئ التاريخ الذي صادر الحقيقة."
وأضاف سحويل: "كفاح الغصين شاعرة مسكونة بروح الثورة والمقاومة والتمرد وهي من الدعاة إلى استعادة جذوة الحقيقة ونقائها وخلخلة اليقينيات، وهي قادرة من خلال تملكها أدوات اللغة على المزج بين المعاش والمتخيّل وعلى ذات الإيقاع تتدافع صورها الغرائبية الانسيابية وتتوالى دفقاتها الشعرية، مكثفة وحية تزاوج بين الواقع والحلم وتحاول استظهاره من خلال عمق الصورة الشعرية لتنقلنا من الواقعي إلى الخيالي لنحظى بنكهة الشعر كمكنون جوهري من مكنونات شاعرتنا الغصين".
وقال الدكتور عاطف أبو حمادة:" أن الشاعرة كفاح الغصين صوت نسائي مميز وجزء أساسي من المشهد الثقافي الفلسطيني يتناول القضية الوطنية الفلسطينية بلغة عميقة أنيقة تعتمد على التقاط المفردات من حقول دلالية واقعية تراثية تتفيأ ظلال الخيال لترسم حدود الوطن وحبه وصدق الإنتماء والتضحية، والمواجهة مع العدو وتصوغها في عبارات محكمة ومجنحة يظهر إحكامها في إرتفاع الجانب الإيقاعي المنبعث من التجاوب الصوتي والمقطعي والصرفي المختوم بالقوافي المتعانقة واللوازم المتكررة التي تشكل عنصراً من عناصر تماسك النص وترابطه".


وأضاف "الشاعرة كفاح الغصين استطاعت أن تنسج مقولتها الإنسانية شعراً وموالاً وأغنية عبر مسيرة طويلة مع اللغة الحية التي استمدت من نهرها العظيم لآلئها الثمينة لتقدمها إكليل غار وطوق حب للفرسان والعرسان والشهداء أو قل للعاشقين لأرضهم الذين ضحوا بالنفس والنفيس من أجلها".
ومن مشاركة الشاعرة كفاح الغصين نقتطف من نصها ":
ارمي علىّ من السما ما يهمني نارك
ما يهمني لأجل القدس جيشك وجزارك
عهدي اشهدوا يا ناس
صدري أنا متراس
حالف لأعيش بعزتي رافع أبد هالراس
ارمي على من السما صدري أنا عاري
أبداً ما أفرط بالوطن أو أخذل دياري
دمي لا ما هو مي
لو ما بقي لنا حي
ما نفرط بذرة رمل.. بزيتونك وغارك
هاتي يا أمة العرب برقك وإعصارك
قومي افتحي لاجل القدس دارك ودوارك
..هاتي رجال أسود
هاتي دم وبارود
حتى الشهيد بتربته ينامن عيونه السود




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news7996.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.