آخر الأخبار :

المستشار الجديد في محافظة القدس يأمر بهدم بيوت المقدسيين.


سامي ارشيد وهو محامي من الداخل المحتل, ومعه مزاولة مهنة إسرائيلية لمتابعة موضوعات الهدم ومصادرة الأراضي, ويعمل لدى محافظ القدس عدنان الحسيني -المتورط في تسريب أراض فلسطينية لإسرائيل- مستشاراً قانونياً, وكان قد عيّنه مؤخراً صديقه المقرّب عناد السرخي والمتورط كذلك في قضايا مصادرة الأراضي الفلسطينية في القدس, وكان ذلك عقب تخلي محافظة القدس عن محامين اثنين كانوا يدافعون عن حقوق المقدسيين.

إن المستشار القانوني الجديد ارشيد قد ذهب في زيارة خاصة للعاصمة التركية اسطنبول لمعاينة أرشيف الوقف الذري والوقف الإسلامي والموجود في تركيا منذ الحقبة العثمانية "الدولة العثمانية", فوصل ارشيد هناك واطلع على أوراق الطابو لسكان مدينة القدس وقام بتصوير الأوراق هناك, ونقل المعلومات معه إلى القدس ليسلم بعض المعلومات للسلطات الإسرائيلية التي يعمل معها كذلك.

ترسل محافظة القدس تقارير دورية لمجلس الوزراء الفلسطيني برئاسة رامي الحمدالله وتأتي التقارير بشكل مغاير للحقائق والوقائع التي تجري في مدينة القدس, وكأن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح, في حين أن أراضي القدس تتسرب شيئاً فشيئاً لتكون في يد المغتصبين.

المواطن المقدسي ع.ع قد هُدم بيته قبل يومين, وعند مراجعة المستشار القانوني سامي ارشيد والمُكلّف بمتابعة قضايا الهدم, قال بالحرف الواحد ل "ع.ع" "نسيت أوقف الهدم".!!!

جاء تعيين ارشيد في مرحلة تشهد تهويد سريع لمدينة القدس المحتلة, ويتقاضى ارشيد معاشاً بقيمة 25.000 شيقل من الوزارة, كما أنه يطلب أتعاباً من الناس الذين يرفعون لديه في المحافظة شكاوى ودعاوى ضد هدم منازلهم, فبأي وجه حق يتقاضى المدعو ارشيد أموالاً من الناس الذين يتعرضون لتهديد وجود وترحيل عن بيوتهم.


إن هذا المقال هو الثالث الذي يرصد ويكشف مخططات أخطر مافيا لتجار ومسربي الأراضي لسلطات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة في الآونة الأخيرة, وسبق وأن نشرنا معلومات مفصلة حول مساعي كل من محافظ القدس عدنان الحسيني ومساعده عناد السرخي ومعهم المدعو محمود زحايكة وحمدي الرجبي ويعقوب الرجوب, وكشفنا تعاونهم مع سيمون كوبا المهندس في بلدية الاحتلال الإسرائيلي بالقدس. ومازال التعاون قائماً.

أوجّه هذا الإخطار لمجلس الوزراء الفلسطيني برئاسة "الحمدالله" بتدارك القضية وبدء التحقيق مع الأسماء الواردة في هذا التقرير, وإنقاذ سكان وأراضي مدينة القدس, كما أوجّه هذا التحذير لمحافظ القدس والعاملين معه قبل أن نبدأ بحملة إعلامية موسّعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي, لذا عليهم أن يتوقفوا عن كل أعمالهم المشبوهة قبل أن نتخذ خطوة الإعلان عن أسمائهم والمطالبة إعلامياً بتقديمهم للقضاء.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news6571.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.