آخر الأخبار :

خلال وقفة تضامنية: دعوات لتوسيع دائرة الاحتجاج على قانون الجرائم الإلكترونية

أكد أهالي الصحفيين المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، وعدد من الزملاء الصحفيين رفضهم للممارسات القمعية بحق الصحفيين والعمل الإعلامي، وبعد قيام الحكومة الفلسطينية بتفعيل قانون الجرائم الإلكترونية الذي يهدد المواطنين والصحفيين بالاعتقال، ويقيد حرية الرأي والتعبير.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية اليوم السبت 12\8\2017، على دوار المنارة وسط مدينة رام الله، رفع خلالها المشاركون صور الصحفيين المعتقلين، معلنين استنكارهم لما يجري في ظل الاعلان عن لوائح اتهام بحقهم، جلها تتمحور في العمل داخل مؤسسات صحفية وطنية.

ودعا المشاركون لتوسيع حركة الرفض لهذه الإجراءات القمعية، حتى إجبار السلطة للتراجع عنها، وسط استنكار ذوي الشهداء على هذا القانون والذي مثلهم المحامي محمد عليان والد الشهيد بهاء عليان.

وفي السياق ذاته، دعا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى التغريد عبر هاشتاغات الحملة، #الصحافة_مش_جريمة #وين_الصحفيين و #قانون_الجرائم_جريمة، وذلك بصدد رفض إجراءات السلطة التعسفية بحق الصحفيين، ودعوة لإسقاط قانون الجرائم الإلكترونية، ومطالبة بالإفراج عن الصحفيين المختطفين لدى امن السلطة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news6395.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.