آخر الأخبار :

بيروت: الوفاء للقدس ونصرة للاقصى المبارك

بعنوان الوفاء للقدس وفلسطين نظم تكتل الجمعيات والروابط الاهلية لدعم الانتفاضة والمقاومة في فلسطين وقفة تضامنية نصرة للمسجد الاقصى ودعماً لإنتفاضة شعبنا في القدس ومباركة للعملية البطولية الذي نفذها آل الجبارين، وذلك اليوم الخميس الواقع في 20 تموز 2017 في وسط بيروت امام مبنى الاسكوا حيث حضر كل من ممثل عن التيار الوطني الحر الاستاذ بسام الهاشم، ممثل عن حزب الله الشيخ عطالله حمود، ممثل عن حركة الجهاد الاسلامي فلسطين ابو وسام محفوظ، الجبهة الديمقراطية الاستاذ علي فيصل، الجبهة الشعبية القيادة العامة ابو كفاح غازي، حركة الناصريين المرابطوان العميد مصطفى حمدان، المستشار الثقافي الايراني محمد شريعتمدار، الحزب الديمقراطي العربي مهدي مصطفى. وحشد من الفعاليات والمواطنين.
بداية مع الدكتور عبدالملك سكرية الذي عرف بالحفل واعطى
الكلمة الى الاستاذ بسام الهاشم :
الذي وجه تحية الى الشهداء الثلاثة الذين قدموا انفسهم من أجل القدس والاقصى، وتحدث ان فلسطين والاقصى والقدس هي للمسلمين والمسيحيين، وأي شيء يصيب فلسطين يصيبنا نحن، ونحن نتضامن مع انفسنا عندما نتضامن مع فلسطين، ونحن نريد ان نتدلع الانتفاضة لتعم فلسطين ويعيد جميع الفلسطينيين في الشتات الى موطنهم فلسطين.

كلمة العميد مصطفى حمدان :
نحن في بيروت المرابطة نقف امام مبنى الامم المتحدة المؤيدة للمجرمين، اننا نؤكد على معركة التحرير والعودة الى فلسطين، نحن باسم لبنان وبيروت والمقاومة التحية لعائلة الجبارين ولأم الفحم التي احتلت منذ عام 1948.
واضاف : دمائكم هو الطريق وسلاحكم هو الطريق والمقاومة الفدائيين هي الطريق، نحن القوميين العرب والناصريين اصحاب الارض نقول ان الحق يأخذ ولا يعطى، ونقول للعربان انقذوا انفسكم وتخلصوا من آثامكم وعودوا الى فلسطين لانها هي الجنة. ووجه التحية الى رئيس الجمهورية العماد عون على خطابه الفلسطيني المتقدم، ودعا الى يوم تضامن مع الشعب الفلسطيني.

كلمة حزب الله الشيخ عطالله حمود :
تحية الى شهداء الاقصى آل الجبارين الثلاثة وتحية الى المرابطين في الاقصى، ان العدو الصهيوني هو الارهاب وهو الذي يشكل الارهاب في المنطقة، وحذر من غضب الفلسطينيين لانه يهز عرش الصهاينة والحكام العرب. وستبقى فلسطين هي القضية المركزية لحزب الله وباننا معكم وكما نتصرت المقاومة في تموز سوف تنتصر فلسطين.

كلمة ابو كفاح غازي القيادة العامة :
اكد على الكفاح المسلح لتحرير فلسطين واكبر دليل على ذلك العملية التي قام بها آل جبارين في الاقصى. رسالتنا بأننا وحدة واحدة وان هذا الشعب قال كلمته ان المقاومة هي التي تحرر فلسطين. وتحية الى حزب الله والجمهورية الاسلامية وهم حلفاؤنا وهو الحلف المنتصر والحلف الآخر هو الخاسر.
ووجه رسالة الى المتشدقين بحقوق الانسان ان الصهاينة هم رعاة الارهاب وشعبنا هو الضحية من خلال ممارسته على الارض.

الاستاذ علي فيصل الجبهة الديمقراطية :
تحية الى حزب الله الذي يقدم يد الدعم لفلسطين وشعبنا، تحية الى الشهداء الجبارين، وسيقطع الشعب الفلسطيني الشجرة من جذورها وسيقطع الصهاينة ومشروعهم من جذورهم، والشعب الفلسطيني يرفض الاستيطان والتهويد،
تحية الى مدينة القدس التي تواجه الصهاينة لوحدها، تحية الى إيران المقاومة التي تقدم الدعم لفلسطين وشعبها. وطالب بالتطبيع مع الشعب الفلسطيني وليس الصهاينة، ونقول لكم التزموا بالقرارات الدولية وآخرها قرار الاونيسكو، وستبقى فلسطين والقدس عربية وحاطها البراق.
وطالب بفك التنسيق الامني بين السلطة واليهود، ودعا الى الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام وتكون المقاومة هي الاساس.
ووجه التحية الى الرؤساء العماد ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news6217.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.