آخر الأخبار :

الفنان جمال النجار صوت فلسطين النقي والحقيقي

يعتبر الأب الروحي والعراب الحقيقي لفناني فلسطين، وهو صاحب أشهر أغنية فلسطينية " علي الكوفية" والتي كانت بمثابة جواز مرور محبوب العرب محمد عساف إلى الجمهور المحلي قبل أن يُطلقه Arab Idol إلى العالم.
الفنان القدير جمال النجار يعتبر إحدى أيقونات الفن الفلسطيني، فهو من المؤسسين القدامي.. وكان اللقاء التالي معه :
هل تعتبر كثرة الأصوات الفلسطينية المشاركة في البرامج العربية مؤشر جيد للحركة الفنية الفلسطينية؟
طبعا بالتأكيد مشاركة الأصوات الفلسطينية في المسابقات العربية شيء جميل ومفيد للحركة الفنية الفلسطينية , والدليل وصول النجوم الفلسطينيين إلى قمة هذه المسابقات مثل عساف وخلايله وشاهين وقبلهم عمار حسن والسويطي , وهي فرصة كبيرة لهؤلاء النجوم لإبراز مواهبهم ولو بقوا في فلسطين لما سمع بهم أحد , وعودتهم كنجوم كبار بالتأكيد له مردود كبير يغني الحركة الفنية الفلسطينية ويقول كلمته على هذه الأرض ما يستحق الحياة , ويثبت أن فلسطين بها طاقات لو أعطيت الفرصة تستطيع أن تنتزع أعلى المراكز على جميع الاصعدة والدليل على الصعيد الفني بجميع مجالاته .
هل تربطك علاقات بمحبوبي العرب محمد عساف ويعقوب شاهين؟
تربطني علاقات طيبة مع معظم نجوم فلسطين وفنانيها , وإن كانت علاقتي بعساف تختلف عن الآخرين , فهو في مقام أولادي على الصعيد الشخصي , فقد ترعرع طفلا من حولي منذ كان عمره عشر سنوات وحتى أصبح شابا , وكنت أرى فيه نفسي وكنت أحاول أن أقدمه بأجمل صورة , على اعتبار أننا في غزة كنا في قلب الحدث وخصوصا في الانتفاضة , فقد كنا مواكبين ثورة شعبنا في انتفاضته بالأعمال الفنية المواكبة لحركة الشعب وانتفاضته على المحتل , وأنا أعتبر عساف حلما كنت أحلم به طوال حياتي وقد تحقق , أن يكون هناك نجم يفرض نفسه على الساحة الفنية بجداره , وكان رعاية المواهب أحد أهدافي على اعتبار أنني كنت مسؤولا ثقافيا وفنيا وكان هذا الملف من مسؤوليتي , وأعتز وأفخر بعساف ابني وصديقي ورفيقي في الانتفاضة على الصعيد الفني .
ما رأيك بألبوم عساف الجديد .. وهل تعتقد أنه لا يزال متمسك بقضية وطنه؟
منذ أن فاز عساف بلقب محبوب العرب وهو لا يزال عينه شاخصة نحو الوطن , ودائما يبحث عن ما يبقيه في قلب الحدث فهو فنان أصيل ووطني بامتياز وألبوماته جميله , وأنا مع التغيير والتنويع , ولا ننسى أنه عمل أعمال وطنية رائعة بعد فوزه باللقب وأهمها أنا دمي فلسطيني ويا حلالي ويا مالي , منها الوطني ومنها الشعبي , عساف مازال نجم النجوم .
هل سنشهد أغاني من كلماتك لفناني Arab idol الفلسطينيين مثل أمير دندن ومنال موسى وهيثم وغيرهم؟
جميع نجوم Arab Idol رائعون وفنانون يستحقون الاهتمام , وما لا يعرفه الكثيرون , أن هؤلاء النجوم بعد الانتهاء من المسابقات يبدءون رحلة جديدة من العمل ضمن إطار الاحتكار الفني وشركات الإنتاج والأم بي سي وغيرهم , وبالنسبة لي لو طلب مني أحدهم عمل فلن أتأخر وإن كنت غير مهيأ بسبب الظروف الوطنية وعملي الذي لا يترك لي وقت لأمسك عودي , وطلب مني عساف عدة مرات بل ووجه لي طلبا عبر مقابلة أخيرة في لبنان أن أمسك عودي وأعود للتلحين والساحة الفنية وهو ينتظر مني الكثير وكان طلب مني رسميا في رام الله , وصدقيني أحاول أن أمسك عودي ولكن لا أعرف لماذا لا أكون متحمسا , ربما بسبب حالة الإحباط على الصعيد الفلسطيني والتي تنتاب كل الفلسطينيين على اعتبار أنني رجل أعمل في مجال الثقافة والفنون وهذا المجال يحتاج لأريحية وراحة بال وهدوء وسكينة , بل لحالة من الاسترخاء الفكري والذهني لأستطيع تجميع أفكاري والخروج بلحن أو كلمات تفرض نفسها على الساحة , أتمنى ذلك قريبا .
كونك فنان قدير.. ما هي نصيحتك الذهبية لهم ؟
نصيحتي لهؤلاء الفنانين , أن يضعوا في اعتبارهم أن فلسطين وشعبها من أوصلهم لما هم عليه , وتصويتهم هو من أوصلهم لنهائيات هذه المسابقات إضافة طبعا لمواهبهم , نصيحتي لهم أن يجعلوا لهم بصمة تعبر عنهم ويلتصقوا بشعبهم من خلال الأعمال التي تجاري كفاحه ونضاله , وليس المهم الوصول إلى قمة المسابقات ولكن الأهم هو المحافظة على البقاء على القمة , وعليهم انتقاء الكلمات والألحان التي تعبر عن ارهاصات شعبنا والتي تحاكي مجريات نضاله , ولا ينسوا أنهم أصحاب قضية وأصحاب رسالة يحملونها للعالم ويعبروا عنها من خلال أعمالهم , وعليهم أن يحاولوا باستمرار أن لا يفقدوا بريقهم , وهذا البريق من خلال الأعمال الجديدة والمشاركة في المناسبات الوطنية الفلسطينية , وأن يكونوا
سباقين لكل ما هو جديد في عالم الفن يبقيهم في المقدمة على الساحة الفلسطينية والعربية .




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news6196.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.