آخر الأخبار :

أبو حلبية يؤكد أن الصمت العربي والإسلامي يشجع سلطات الاحتلال على تغيير الواقع في المسجد الأقصى

قال الدكتور أحمد أبو حلبية رئيس مؤسسة القدس الدولية في فلسطين أن الصمت الرسمي العربي والإسلامي تجاه ممارسات سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" في القدس والمسجد الأقصى يشجع سلطات الاحتلال على تغيير الواقع فيهما، ويدفعها قدماً لتنفيذ ما كان تخشى القيام به في السابق، وظهر ذلك مؤخراً في تجرأ قوات الاحتلال يوم الجمعة الماضية من منع إقامة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى ومنع رفع الآذان فيه وإخراج المصلين وحراسه منه بعد احتجازهم واستجوابهم واعتقال البعض منهم، حيث رافق ذلك عمليات تفتيش وتخريب طالت كل المرافق والمصليات والمدارس والمراكز في المسجد الأقصى المبارك.
وبين أبو حلبية أن عملية منع إقامة الصلاة استمرت من يوم الجمعة حتى اليوم الأحد، حيث قامت سلطات الاحتلال بوضع أجهزة تفتيش إلكترونية كبيرة على بوابات المسجد الأقصى ليدخل المصلين من خلالها فقط، وهذه كلها إجراءات مستجدة لم يجرؤ الاحتلال القيام بها مسبقاً لولا الصمت واللامبالاة الرسمية العربية والإسلامية والتواطؤ الدولي، حيث استغلت سلطات الاحتلال العملية الجهادية الذي نفذها يوم الجمعة الماضية "الجبارين" الثلاث –رحمهم الله- كذريعة لتنفيذ مخططاتها التهويدية في الأقصى المبارك.
ودعا أبو حلبية المقدسيين وفلسطينيي الداخل المحتل للتواجد الدائم في المسجد الأقصى، مطالباً الجماهير العربية والإسلامية بزيادة الدعم ونصرة الأقصى في مختلف أماكن تواجدهم، كما طالب المجتمع الدولي ومؤسساته باتخاذ موقفاً جاداً لاستنكار الانتهاكات ضد المسجد الأقصى ولنصرة قضيته العادلة والعمل الحثيث للجم سلطات الاحتلال من الاستمرار في سياساتها العدوانية.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news6191.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.