آخر الأخبار :

هنية يشدد على أن غزة لن تنفصل عن الضفة وجاهزون للذهاب إلى أبعد مدى من أجل الوحدة

شدد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، على ضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية في ظل الواقع الصعب الذي تمر به القضية والشعب الفلسطيني.
وقال هنية في كلمةٍ له خلال حفل تخريج "فوج فلسطين الخامس" بجامعة فلسطين بمدينة الزهراء وسط قطاع غزة الثلاثاء : "جاهزون ومستعدون إلى أن نذهب لأبعد مدى؛ من أجل استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام".
وأضاف : "نريد مصالحة، وحكومة وحدة وطنية، وانتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني، ونريد أن تكون الضفة وغزة وحدة واحدة"، مؤكدًا أنه "لن تنفصل غزة عن الضفة".
وأشار هنية إلى أنه "لا أحد يمكنه أن ينكر صعوبة الواقع التي تمر به قضيتنا وشعبنا وأمتنا"، مستدركاً : "لكن السؤال، كيف نحمي قضيتنا؟".
وتابع : "نحمي قضيتنا بتراكم قوتنا ووحدتنا"، مردفاً بقوله : "نريد أن نحدد طبيعة علاقتنا بكل القوى الإقليمية".
وشدد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" على أن "قضية فلسطين، هي قضية أمة"، مؤكدًا أنها "يجب أن تبقى بعيدا عن الصراعات بالمنقطة".
وزاد قائلاً : " قضيتنا يجب أن تشكل بوصلة للأمة، في ظل حالة الإضراب التي يعيشها الإقليم (..) نريد علاقات منفتحة مع جميع أبناء أمتنا".
كما تطرق هنية في حديثه إلى اللقاءات التي عقدها مع مبعوث الأمم المتحدة للمنطقة نيكولاي ملادينوف، والسفير القطري محمد العمادي.
وقال : "نحن نبحث عن مدار الساعة، كيف يمكن لنا أن نرسم الطريق والإستراتيجية لاستعادة وحدتنا؛ كي نحمي قضيتنا وقدسنا ومقدساتنا".
كما هنأ هنية في كلمته، جميع الطلبة الخريجين، قائلاً : "هذا الاحتفال ومشاركة الجموع فيه تحمل رسائل عديدة (..) هذا الجيل هو الذي سيصنع مستقبل فلسطين، ويفتح أبواب القدس والأقصى، وسيعود بنا لأرض فلسطين المباركة".
وأضاف : "نحن نقاتل عدونا على جبهات متعددة، وجبهة العلم والثقافة والتراث هي واحدة من جبهات المعركة".




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news6158.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.