آخر الأخبار :

د. حمدونة : تجاهل واستهتار واستمرار في الانتهاكات بحق الأسرى

أكد مدير مركز الأسرى للدراسات د. رأفت حمدونة اليوم الثلاثاء أن دولة الاحتلال تستمر في انتهاكاتها وتجاهلها لمطالب الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون ، وتستهتر بحالتهم الصحية ، وتستمر في التحريض عليهم ، وتقوم بتشويه نضالاتهم ، والمس بحقوقهم الأساسية والانسانية التى نصت عليها الاتفاقيات والمواثيق الدولية .

وطالب د. حمدونة المنظمات الحقوقية والانسانية ووسائل الاعلام والقوى الوطنية والاسلامية وكل أحرار وشرفاء العالم لتكثيف الفعاليات والضغط على الاحتلال لدعم واسناد المعتقل المحامي محمد علان المضرب عن الطعام لليوم الثالث والثلاثين على التوالى ، والذى يعانى من تدهور في حالته الصحية ، والمطالب بالحرية ، ورافضاً اعتقاله التعسفى بلا مبرر .

وأشار لوضع الأسرى المرضى في السجون بأمراض خطيرة ومزمنة ، وشدد على حالة ( 15) أسير مريض مقيم بشكل دائم في ما يُسمى " بمستشفى سجن مراج - الرملة " في ظل استمرار تجاهل معاناتهم من قبل أطباء إدارة مصلحة السجون ، وعدم تقديم العناية والرعاية الصحية والعمليات الجراحية ، وتقديم العلاج اللازم لأسرى مرضى يعانون من أمراض خطيرة " كالسرطان والقلب والكلى والغضروف والضغط والربو والروماتزم وزيادة الدهون وغيرها دون أدنى اهتمام " .

وتطرق د. حمدونة لقضية الاعتقال الادارى في ظل التمديدات المستمرة بلا لوائح اتهام وبملفات سرية ، وإلى أوضاع الأسرى والأسيرات التى لا تطاق ، حيث منع الزيارات ، وسياسة العزل الانفرادي ، وتواصل التفتيشات ، ومنع التعليم الجامعى والثانوية العامة ، ومنع إدخال الكتب ، وسوء الطعام كما ونوعا ، والنقل المفاجىء الفردى والجماعى وأماكن الاعتقال التى تفتقر للحد الأدنى من شروط الحياة الآدمية ، واقتحامات الفرق الخاصة للغرف والأقسام .

وطالب د. حمدونة وسائل الاعلام والمؤسسات الحقوقية والانسانية " المحلية والعربية والدولية " بكشف انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى في السجون الاسرائيلية ، والضغط على الاحتلال لوقفها ، ومحاسبة ضباط إدارة مصلحة السجون والجهات الأمنية الإسرائيلية لمسئوليتها عن تلك الانتهاكات والخروقات للاتفاقيات الدولية ولأدنى مفاهيم حقوق الانسان .




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news6147.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.