آخر الأخبار :

رابطة بيت المقدس تكرم الناجحين في مخيم نهر البارد

نظمت "رابطة بيت المقدس لطلبة فلسطين" مساء أمس السبت، في مخيم نهر البارد، احتفالاً تكريمياً للطلاب الناجحين في الشهادات الرسمية، بحضور ممثلين عن الفصائل الفلسطينية، والمعلمين وذوي الطلاب والمؤسسات والمشايخ وممثلين عن الروابط الطلابية وطلاب الناجحين والقطاعات التربوية.

والقى القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي"، بسام موعد، كلمة توجه فيها للناجحين قائلاً:"لقد أكدتم بتفوقكم هذا على صورة وهوية شبابنا اللاجئ في لبنان، هذا الشباب المتحمس والمتحفز لبذل الغالي والنفيس لمواجهة كافة المؤامرات التي تحاك ضد مخيماتنا، بهدف فرض سياسة التجهيل لتمرير مشاريع التوطين والاستسلام والتنازل، فمخيماتنا صامده بفضل الدماء الجديدة التي يضخها الشباب وخصوصاً الطلبة في كافة المجالات العلمية والعملية، فهؤلاء الشباب هم المعول عليهم لحمل امانة اهم وأخطر قضية حق من حقوق شعبنا المغتصبة الا وهو حق العودة".

وقال: ".لقد أثبت طلابنا ومن قبلهم المعلمين أنهم صناع الأجيال، وحملة رسالة الوعي بأنهم مصممون على مواجهة التحديات التي تتعرض لها صروحنا التعليمية، ومصرَون على الاستمرار في رفع المستوى التعليمي لأبناء شعبنا وعلى إفشال كل المحاولات التي يراد منها تجهيل أجيالنا".

وأضاف موعد "معركتنا مع العدو الصهيوني الذي يحرص على امتلاك العلوم والتقنيات والتكنولوجيا هي معركة وعي بالدرجة الأولى، والنصر الذي ننشده هو نصر المثقفين والمتسلحين بالوعي والعلم، فالمثقف كما وصفه الدكتور الشهيد فتحي الشقاقي هو أول من يقاوم وآخر من ينكسر، والشهيد ضياء التلاحمه ورفاقه الذين سبقوه أو لحقوا به أكبر شاهد على هذه المعادلة التي جدد تأكيدها جيلكم، هذا الجيل الذي نرى فيه تباشير النصر القادم الذي سيحرر القدس وكل فلسطين من نير الاحتلال بإذن الله".

والقت كلمة المتفوقين الطالبة صفاء نازم الحاج ناصر، الأول على مدارس الأونروا بدرجة امتياز وقالت:"نبارك لشعب لا يعرف التاريخ له مثيل، شعب يعيش في قاع محرقة، ويصنع من خشب احتراقه بناء صلباً شامخاً لا تلتهمه النيران، فله منا العهد أن نكون له قبل أن نكون لأنفسنا".

كما شكرت الأهالي والمعلمين على ما قدمهوه، حتى والوصول إلى هذه المرحلة، كما شكرت رابطة بيت المقدس لطلبة فلسطين على كل ما تقدمه وما زالت من مواد إثرائية كان الطالب الفلسطيني أشد حاجه اليها".

من جهته قال مسؤول مدير العلاقات العامة في جامعة الجنان، الأستاذ ربيع حروق، في كلمة الجامعة :"اقف بين أيديكم اليوم متحدثاً باسم جامعة الجنان، التي تتمنى لكم مستقبلاً ملؤه النجاح والتميز والريادة، فأنتم أيها الخريجون، الثورة الحقيقية، وقادة التغيير نحو الأفضل".

كما أعلن حروق عن تقديم حسومات للطلاب الفلسطينيين.

والقى كلمة دائرة التربية والتعليم - الأونروا في الشمال، الأستاذ عبد المنعم، بارك للطلاب الناجحين، وأثنى على دور المدارس والمعلمين والمدراء على دورهم في نجاح الطلاب، وشكر رابطة بيت المقدس على جهدها في خدمة الطلاب .

وفي النهاية قام مسؤول "رابطة بيت المقدس" في الشمال الاستاذ محمد ناصر محمد، بتقديم درع إلى جامعة الجنان، ممثلة بمسؤول العلاقات في الجامعة الأستاذ ربيع حروق، ثم تم تكريم الطلاب الناجحين في شهادة البكالوريا والمتوسطة وتقديم الشهادات لهم.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news6133.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.