آخر الأخبار :

ديوان فلسطين بغزة ينهي استعداداته لعقد مؤتمره الأول حول الشباب الفلسطيني معرفة وحراك

أنهى ديوان فلسطين التابع لمنتدى الشرق الشبابي استعداداته لعقد مؤتمره الأول تحت شعار "الشباب الفلسطيني معرفةٌ وحراك"؛ والذي سيعقد بالتزامن في كل من رام الله وغزة في السابع والثامن من يوليو الجاري؛ لمناقشة عددٍ من قضايا الشباب الفلسطيني في سياقاتها المختلفة.
وقالت منسقة ديوان فلسطين آلاء عابد، إنّ المؤتمر يسعى لخلق وعي وتكوين معرفة في المجالات المختلفة المشكلة للواقع الفلسطيني؛ السياسي منها والإعلامي والفني والاقتصادي والفلسفي، لتؤسس لحراك شبابيّ موّجه وهادف لتجاوز مشكلات الواقع والارتقاء به.
وبينت عابد في بيان للديوان وصل "صفا" نسخة عنه السبت، أن المؤتمر يهدف لخلق بيئة فكرية ذات طابع شبابي بعيدًا عن الهيمنة الثقافية السائدة، لتساهم في بناء مشاريع وعلاقات مع الشباب، إضافة إلى التشبيك مع مؤسسات شبابية وأكاديمية مع مراعاة ظروف وخصوصية كل منطقة من مناطق الوطن.
ولفتت إلى أن فترة التسجيل للمؤتمر انتهت بتسجيل ما يُقارب 900 شاب وشابة من مختلف أرجاء فلسطين التاريخية؛ ومن مختلف التوجهات الأيديولوجية والفكرية، هم من يعمل على تنظم المؤتمر.
وأوضحت عابد أن ما يزيد على 60 من المتحدثين الشباب ذوي الاختصاص سيناقشون واقعهم على مدار جلسات المؤتمر التي تتنوع بين الأوراق البحثية والجلسات الحوارية والمناظرات الشبابية واستعراض التجارب الناجحة، وهم من سيثري هذه اللقاءات بحضوره وتساؤلاته.
قضايا النقاش
وتتنوع القضايا التي تثيرها محاور المؤتمر الخمس، ففي المحور الفلسفي يتناول المتحدثون مواضيع: أدوات ومراحل تشكل الوعيّ عند الفرد والمجتمع، وعن الشغف بالمعرفة: العلاقة بين المشاعر والعلم، والنظام التعليمي الفلسطيني ودوره بناء المجتمع.
وفي المحور السياسي، سيدور النقاش حول الشباب والعمل السياسي، والحركة الطلابية الفلسطينية، والقيادات الشابة في حركات التحرر في فلسطين، إضافة إلى القدس والشباب والقيادات الشابة في النقب والخروج من الهامش.
ويسلط المتحدثون في المحور الإعلامي الضوء على الإعلام اللامركزي ووسائل التواصل الاجتماعي ودورها في تشكل الرأي العام الشبابي في فلسطين، وفي هذا الصدد سيتم عرض بعض التجارب الإعلامية الناجحة والملهمة.
أما عن المحور الاقتصادي فسيتم التطرق إلى موضيع تهم الشباب كالعمل التطوعي وسياسات التمويل وأهميتهما في عملية التنمية في فلسطين، وسيجري عرض نماذج شبابية ناجحة في مجالات العمل الحر والعمل عن بُعد ودورهما في حل مشكلة البطالة عند الشباب.
ويستعرض المحور الفني موضوعات ذات صلة بواقع الفن في فلسطين والعالم العربي، كغياب الحركة النقدية عن الفن التشكيلي في فلسطين، وصناعة الأفلام في فلسطين بين الجودة والرغبة، وإشكالية تمثيل الصورة في السياق العربيّ الإسلامي، إضافةً لبعض التجارب الريادية في هذا المجال.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news6090.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.