آخر الأخبار :

الجمعية العمومية للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان تعقد اجتماعها السنوي

بحضور مراقب الشركات في وزارة الاقتصاد الوطني، المستشار يعقوب الغندور، عقدت الجمعية العمومية للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء الموافق 6 يونيو 2017 اجتماعها السنوي برئاسة د. رياض الزعنون، رئيس مجلس الإدارة، وبمشاركة أعضاء مجلس الإدارة ومدير المركز أ. راجي الصوراني وأعضاء الجمعية العمومية.
وتضم الجمعيـــة العامة كل من: د. ريــاض الزعنون؛ أ. راجي الصوراني؛ أ. ناديــة أبو نحلــة؛ أ. هاشم الثلاثيني؛ أ. عيسى سابا؛ أ. اياد العلمي؛ أ. حمدي شقورة؛ أ. جبر وشاح؛ أ. منى الشوا؛ أ. ابتسام زقوت؛ د. طارق عبد الشافي.
بدأ الاجتماع بجلسة غير عادية وافق خلالها الأعضاء على إضافة 3 مساهمين جدد لعضوية الجمعية وهم كل من: د. مخيمر أبو سعدة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر، أ. هبة عكيلة، الإعلامية، وأ. هشام الشريف، محاسب وناشط مجتمعي. ويرتفع عدد أعضاء الجمعية العمومية إلى 14 مساهمةً ومساهماً.
وقد تضمن جدول أعمال الاجتماع العادي: سماع والمصادقة على التقريرين الإداريين للعام 2016 والعام 2016؛ سماع والمصادقة على تقرير مدقق الحسابات لعام 2015 وعام 2016؛ إقرار الهيكل التنظيمي المحدث ودليل السياسات والإجراءات المالية ودليل سياسات وإجراءات المشتريات ودليل الموارد البشرية؛ اختيار مدقق حسابات لعام 2017؛ إبراء ذمة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة؛ وانتخاب مجلس إدارة جديد.
وقد وافقت الجمعية العامة على التقرير الإداري المقدم من مجلس الإدارة، وصادقت على تقرير مدقق الحسابات المقدم من شركة تدقيق الحسابات للعام 2015 و2016، فيما تم اختيار شركة أرنست أند يانغ لتدقيق الحسابات للعام 2017. وبعد إبراء ذمة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة، قدموا استقالتهم وأجريت الانتخابات لعضوية مجلس الإدارة الجديد، حيث تم انتخاب كل من: د. رياض ديب الزعنون وأ. جبر مطلق وشاح وأ. نادية يوسف أبو نحلة وأ. هاشم محمد الثلاثيني وأ. عيسى موسى سابا أ. هبة عكيلة أ. راجي الصوراني.
وفي أعقاب ذلك، عقد مجلس الإدارة جلسة خاصة لتوزيع المناصب، حيث تم خلالها، انتخاب د. رياض الزعنون، رئيساً لمجلس الإدارة؛ و أ. جبر وشاح، نائباً للرئيس.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news5951.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.