آخر الأخبار :

تقرير يكشف أن 20 مليار دولار أنفقتها إسرائيل على الاستيطان منذ 1967

كشفت منظمة إسرائيلية غير حكومية، أمس الأحد، النقاب عن أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة أنفقت 20 مليار دولار على بناء وتوسيع مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، منذ عام 1967.
جاء ذلك في تقرير لمنظمة "مركز ماكرو للاقتصاديات السياسية" (إسرائيلية غير حكومية)، حول الاستيطان، أوردته القناة "الثانية" في التلفزيون العبري، بمناسبة مرور خمسين عاما على احتلال إسرائيل للضفة الغربية.
وقالت المنظمة إنه "لا يتوفر أي رقم رسمي شامل حول المبالغ التي أنفقت على الاستيطان منذ 1967، فيما تحدثت وزارة المالية، التي تنشر سنويا جزءا من المبالغ المستثمرة، عن إنفاق 3.5 مليار دولار بين عامي 2003 و2015 في الضفة الغربية وحدها".
إلا أن المدير العام للمنظمة، روبي ناتانسون، قدر، في التقرير ذاته، أن "إسرائيل استثمرت 20 مليار دولار على الاستيطان خلال الخمسين عاما الماضية".
وأوضحت المنظمة أن مبلغ الـ3.5 مليار دولار لا يشمل الكلفة الهائلة للبنى التحتية، مثل: الطرق الالتفافية المخصصة للمستوطنين الإسرائيليين، أو التدابير الأمنية المحاطة بالمستوطنات.
كما أنه لا يشمل كذلك الاستيطان في مدينة القدس الشرقية، التي احتلتها إسرائيل عام 1967، والمبالغ التي أنفقت لتفكيك المستوطنات في قطاع غزة، وإجلاء ثمانية آلاف مستوطن وجندي منه في 2005.
وأوضحت القناة الإسرائيلية أن عدد المستوطنين يزيد عن 600 ألف، بينهم 400 ألف في الضفة الغربية، كما أن وجودهم يُعد مصدر احتكاك وتوتر مستمر مع 2.6 مليون فلسطيني في الضفة الغربية والقدس.
وتوقفت المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية، نهاية نيسان/ أبريل 2014، دون تحقيق أية نتائج تذكر، بعد 9 شهور من المباحثات برعاية أمريكية وأوروبية؛ بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان، وقبول حدود 1967 كأساس للمفاوضات، والإفراج عن أسرى فلسطينيين قدماء في سجونها.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news5947.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.