آخر الأخبار :

مجلس إدارة جمعية راصد يعقد إجتماعه الدوري .. مركز جديد في عين الحلوة

بيان صحفي للنشر
مجلس إدارة جمعية راصد يعقد إجتماعه الدوري
إقرار العمل على برامج تنموية والتركيز على حقوق المرأة والطفل ومركز جديد في عين الحلوة


عقد مجلس ادارة جمعية راصد لحقوق الانسان يوم السبت ٣/٦/٢٠١٧ إجتماعه الدوري في مكتب الجمعية في مدينة صيدا برئاسة د. رمزي عوض، وعضوية المهندس خالد ميعاري والاستاذ محمد كليب والاعلامية امنة عوض، وقد تم مناقشة عامة لخطوات سير عمل الجمعية في الأشهر الماضية وتقيم للمرحلة السابقة منذ استلام مجلس الادارة الجديد، ووضع خطة مستقبلية لتطوير عمل الجمعية.

وقد وضع مجلس الإدارة برنامجين لبدء العمل بهما:

الاول: العمل على برامج تنموية وتربوية للحد من العنف والاحتكام الى السلاح داخل المخيمات الفلسطينية في لبنان، وذلك بالتعاون مع المؤسسات ذات الشأن.

الثاني: العمل على زيادة التشبيك مع المؤسسات والجمعيات مع التركيز على حقوق الطفل والمرأة.

كما قرر مجلس الإدارة على استحداث مركز لجمعية راصد لحقوق الإنسان في داخل مخيم عين الحلوة وتعين السيد محمود عطايا مدير تنفيذي لمكتب مخيم عين الحلوة بحيث يستلم السيد عطايا إدارة مركز داخل المخيم والذي سوف يعلن عن افتتاحه في الأيام المقبلة.

وعلق المدير التنفيذي لجمعية راصد لحقوق الإنسان المهندس خالد الميعاري عقب الإجتماع باننا نتطلع لان نكون شركاء حقيقيين في الدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين خاصة وحقوق الإنسان بشكل عام دون أي تمييز أو إزدواجية في المعايير، وإن النهوض في تعزيز حقوق الطفل والمرأة في مجتمعنا أمر يجب أن نسعى إليه جميعاً.

اما عن استحداث مركز للجمعية في داخل مخيم عين الحلوة، قال المعياري: إن هذا القرار من قناعتنا بان المخيم يعيش وضع استثنائي يعاني فيه أغلبية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان من تهميش لحقوقهم الانسانية جراء الأجداث الامنية والإنسانية التي تعصف بين الحين والأخر، لذلك وجدنا بانه لابد ان نكون على قرب لنعالج القضايا الانسانية والاجتماعية بشكل فعال وحيادي.


مجلس إدارة جمعية راصد لحقوق الانسان
قسم الإعلام 5/6/2017





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news5931.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.