آخر الأخبار :

الإسلامية المسيحية تحذر من رسومات تهويدية على فستان وزيرة إسرائيلية

اعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات ، ارتداء وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية "ميرى ريجيف" فستانًا مطبوعاً عليه صور من مدينة القدس ولا سيما المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة، خلال حضورها حفل افتتاح مهرجان "كان" السينمائي الدولي الـ70، استمراراً للسياسة الإسرائيلية الاحتلالية القائمة على تهويد القدس ومقدساتها وبسط السيطرة عليها بالقوة، وإيهام العالم بأحقيتهم فيها بمختلف الأساليب والوسائل.
وأكدت الهيئة في بيانها على أن إسرائيل لم تبق وسيلة لنشر أكاذيبها وادعاءاتها بأحقيتها في القدس ومقدساتها، مشيرةً إلى أن ارتداء "ريجيف" الفستان وما طبع عليه من صور للمقدسات هي خطوة تؤكد فيها على أن "القدس عاصمة إسرائيل". ومن جانبه قال الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية الدكتور حنا عيسى: "أن هذه الأساليب والوسائل هي أساليب تهويدية على طريق تهويد القدس وسلخها عن عروبتها، داعياً إلى تفنيد ودحض المزاعم اليهودية كافة من خلال تسليط الضوء على تاريخ القدس وحضارتها وقدسيتها الإسلامية والمسيحية، مهيباً وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية إلى تسليط الضوء على هذه الجرائم التي تقترفها قوات الاحتلال بحق المدينة المحتلة".
وأكد د. عيسى على أن سلطات الاحتلال وسوائب المستوطنين باتوا يستخدمون كافة الوسائل لتهويد القدس والسيطرة الكاملة عليها وتحقيق حلمهم بإقامة الهيكل المزعوم، فقد باتوا في المراحل الأخيرة من معركتهم التهويدية.
وفي ظل تمادي سلطات الاحتلال بخططها ومشاريعها التهويدية ضد القدس والمسجد الأقصى، تجدد الهيئة الإسلامية المسيحية دعوتها للمجتمع الدولي وكافة المؤسسات المعنية القيام بدورها وتحمل مسؤولياتها تجاه مدينة القدس وحضارتها وإنقاذها من نير الاحتلال والتهويد.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news5865.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.