آخر الأخبار :

الفصائل الفلسطينية تفتتح خيمة الاعتصام للتضامن مع الاسرى في البص


افتتحت الفصائل الفلسطينية جنوب لبنان، اليوم الجمعة، خيمة الاعتصام المفتوح في مخيم البص تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الصهيونية، بحضور ممثلين عن القوى والأحزاب اللبنانية واللجان الأهلية والشعبية، وشخصيات دينية وحشد من أبناء المخيم.

وألقى أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في صور، العميد توفيق عبدالله، كلمة قال فيها: إننا "كل ما نقوم به من تضحيات واعتصامات لأجلكم لا نوفيكم حقكم في صبركم وثباتكم في مواجهتكم لعدوكم الذي لا يعرف قيمة للإنسانية".

من جهته، شدد أمين سر مفوضية صور في "الحزب السوري القومي الاجتماعي"، عباس فاخوري، على أن "حق الصراع هو حق التقدم في مواجهة هذا العدو الصهيوني الذي لا يعترف بأي قيمة للحقوق الانسانية ولا القيم والاعراف".

وأضاف فاخوري أن "الأسرى الأبطال في السجون الصهيونية الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية يفضحون جرائم الاحتلال وغطرسته وهمجيتة وعنصريته"، مؤكداً على "الاستمرار في مساندة الأسرى، حيث أنه لا يجوز التخلي عنهم ولا عن قضيتهم المحقة مهما تآمر المتآمرون"

بدوره، أكد القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي"، أبو سامر موسى، على أن "نهج المقاومة والجهاد هو النهج السليم والوحيد لكنس الاحتلال الصهيوني من أرض فلسطين"، مشيراً إلى ضرورة "توحيد كافة الأجنحة المقاومة في خندق واحد لمواجهة هذا العدو الصهيوني لأن قوة المقاومة ونجاح مشروعها يتمثل بالوحدة ووضع استراتيجية عسكرية مشتركة".

ولفت موسى إلى أن "توحد الأسرى خلف قضبان زنازينهم يزيدنا تمسكا وإصرارا في المطالبة بتحقيق وحدة وطنية لمواجهة التحديات التي تواجهنا"، مشدداً على أن "إضراب الأسرى المفتوح يجسد الإرادة الصلبة لدى الأسرى في مواجهة الغطرسة الصهيونية ويمثل الوحدة الحقيقية لدى كافة أطياف الشعب الفلسطيني".

ووجه في ختام كلمته التحية للرئيس سليم الحص ودولة الرئيس نبيه بري على تضامنهم ووقوفهم مع الاسرى




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news5772.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.