آخر الأخبار :

أكاديمية الإدارة والسياسة تعقد ندوة متخصصة بعنوان نحو إستراتيجية وطنية لحماية الأسرى في سجون الاحتلال

عقدت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا بالشراكة مع الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني ويوم السبت 06 / 05 / 2017 ندوة متخصصة بعنوان:" نحو إستراتيجية وطنية لحماية الأسرى في سجون الاحتلال ودعم نضالهم "
افتتح الندوة الدكتور عماد أبو رحمة النائب الأكاديمي مرحباً بالضيوف والحضور الكرام, حيث تحدث عن أهمية هذه اللقاءات.
افتتح الجلسة بتقديم اللقاء الباحث فادي أبو زر بالصلاة والسلام على رسول الله، ورحب الحضور الكريم، وتحدث عن أهمية القضية المراد الحديث فيها وهي نحو إستراتيجية وطنية لحماية الأسرى في سجون الاحتلال ودعم نضالهم ، وجرت مجريات الحوار وفقاً للتالي: أ. بهاء الدين المدهون وكيل وزارة الأسرى : القوانين التي تؤكد على حرية هذا الأسير مطالب الأسرى ومنها : تحسين ظروف لزيارات لأهالي الأسرى وإعادة انتظام الزيارات كل أسبوعين إضافة إلي عدم منع أي قريب من زيارة الأسرى والتواصل الخارجي ( تزويد برقم هاتف عمومي من اجل التواصل مع ذويهم بشكل دوري ومسموح ) والملف الطبي وترك سياسة الإهمال الطبي 208 شهيد من الأسرى من الإهمال الطبي . كذلك إغلاق مستشفى سجن الرملة وإجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري وإجراء العمليات الجراحية بشكل سريع للأسرى .خصوصية الأسيرات الفلسطينيات.إضافة قنوات فضائية تتلاءم مع احتياجاتهم .
وتطرق المدهون إلي تأسيس وزارة الأسرى والتي تأسست في عام 1998 م لدعم قضية الأسرى مشيرا أن أهداف وزارة الأسرى تتمثل في الخطة الإستراتيجية لقضية الأسرى وإبراز قضية الأسرى إضافة إلي تفعيل قضية الأسرى .
ياسر صالح مدير مؤسسة مهجة القدس تحدث عن الاعتقال الإداري والمطالبة بالغائة إضافة إلي العشرات من الأسى المعزولين ( والعزل يعتبر مقابر الأحياء ) كما تحدث صالح وهم القيادات الأشخاص الذين لهم الدور في تنظيم أمور الأسرى داخل سجون الاحتلال كذلك الإهمال الطبي وإغلاق الملفات الطبية للأسرى واحتياجات الأسرى الفردية ، تقليص الزيارات للأسرى وبالأخص مشاركة الصليب الأحمر في ذلك، شعار الحركة الأسيرة بين التعذيب والتحقيق ، تقديم الانتهاكات لمحكمة الجنايات الدولية ، وعدم اعتراف العدو بحقوق الأسرى .
المحامي صلاح عبد العاطي رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطينية " حشد " تحدث عبد العاطي عن المطلوب للأسرى ومن أهم ما تحدث عنه إدارة اعدل قضية في ظل وجود اخطر عدوو ، فقدان الكثير من الاستراتيجيات تبعثر الجهود والاستعانة من ( الإعلام ، الجاليات ، القانون ، حركة المقاطعة ، جميع التنظيمات ، ) مشيرا انه يوجد قصور واضح في قضية الأسرى وما نحتاجه : توحيد الجهود ، إستراتيجية إعلامية ، مطالبة لجنة تقصي الحقائق من خلال حقوق الإنسان ، تمسك بأسرى الحرب ، تفعيل دور السفارات ، تفعيل دور الأسرى .
ومن خلال حديثة ذكر أن " نتعذر من غياب الاسترايجية الوطنية المساندة لقضية الأسرى وتوفير موارد لدعم قضية الأسرى .




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news5717.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.