آخر الأخبار :

برنامج غزة للصحة النفسية يعقد ورشة عمل حول قضايا العنف ضد المرأة

في إطار جهوده الحثيثه لمناهضة العنف ضد المرأه والعنف الأسري، قام برنامج غزة يوم الخميس بعقد ورشة عمل حضرها أكثر من 200 شخص من ممثلي المؤسسات المجتمعية العامله في مضمار حقوق الإنسان والمرأة والصحة النفسية، حيث تضمنت هذه الورشة نقاش حواريا والعديد من الفقرات الأخرى التي سلطت الضوء على آخر التطورات على صعيد حل قضايا العنف ضد المرأه والتحديات التي لا زالت قائمة.
وافتتحت الورشة بكلمة برنامج غزة للصحة النفسية التي ألقتها عضو مجلس إدارته مها الطويل، تحدثت فيها عن أصاله المرأة ودورها المجتمعي وواجب المجتمع والمسؤولين في دعم هذا الجزء الأصيل من المجتمع الفلسطيني.
وبعد ذلك تم عرض فيديو درامي مستوحى من حالة عنف أسري حقيقية، عرض فيه ما يقع من ظلم على المرأة نتيجة بعض الأفكار المجتمعية الخاطئة.
ومن ثم بدأت الجلسة الحوارية التي شارك فيها كل من أ. عبد المنعم الطهراوي، مسؤل نظام التحويل الوطني؛ ود. سوسن حماد، أستشارية طب الأسرة؛ وأ. ختام أبو شوارب، أخصائية نفسية من برنامج غزة؛ وأ. هنادي سكيك، مسؤولة بيت الأمان؛ وأ. مريم شقورة، مديرة شؤون المرأة في جمعية الهلال الأحمر لقطاع غزة.
وتحدث السيد الطهراوي عن آليات عمل نظام الإحالة للنساء المعنفات وقدم مقدمة حول النظام ودليل الإجراءات الموحد لمقدمي الخدمات وإشكاليات التطبيق من منظور المهنيين والإشكاليات القانونية والسياسية في التطبيق، مقدما مقترحات للتطوير و التحسين.
وقامت الدكتورة حماد بتقديم عرض دراسة مع إحصائيات عن العنف الأسري وأسبابه والإجراءات المتبعة ومدى نجاعتها في التصدي لحالات العنف الأسري.
كما قامت الأستاذه سكيك بالحديث عم دور بيت الأمان والتحديات التي يواجهها خلال تقديم الخدمة للنساء المعنفات، مشددة على ضرورة توفير الحماية القانونية لجميع العاملين في قطاع التدخلات المهنية المقدمة لضحايا العنف، موضحة أن تقديم المساعدة للمعنفات قد يلقى أحيانا رد فعل سلبي من بعض الأهالي. كما أوضحت أيضا أن بيت الأمان يعمل بحذر وبمهنية، فهو لا يشجع بأي حال من الأحوال على تمرد المرأة على ذويها، وإنما يتدخل إذا تأكد من أن هناك حالة تستدعي الحماية.
أما السيدة أبو شوارب فتحدثت عن منظومة الأسرة الفلسطينية وأسباب العنف الأسري والآثار المترتبة عليه، خاصة الآثار السلبية على المرأة الفلسطينية.
ومن جانبها، قامت السيدة شقورة بشرح دور مؤسسات المجتمع المحلي في التعامل مع حالات العنف الأسري وآليات التدخل.
وفي نهاية الجلسة الحوارية فتح باب النقاش والمداخلات للحضور الذين طرحوا أسئلتلتهم بخصوص جميع النقاط التي نوقشت.
وفي ختام الورشة، تم عرض أداء مسرحي صامت لفرقة وطن للفنون، تم من خلاله تجسيد الأثر السلبي للعنف الأسري، وعلى النقيض، الأثر الإيجابي الذي يولده دعم المرأه، حيث لاقى هذا العرض استحسانا كبيرا من الجمهور الذي صفق بحرارة في نهاية العرض.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news14019.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.