آخر الأخبار :

الجمعية الفلسطينية لحماية المستهلك تنفذ يوما مفتوحا بمناسبة " اليوم الوطني للمنتج الفلسطيني"

• أفاد سعود السويركي رئيس الجمعية الفلسطينية لحماية المستهلك ومندوب دولة فلسطين بالاتحاد العربي للمستهلك بأن الجمعية أقامت أمس يوماً مفتوحاً لفعالية " اليوم الوطني للمنتج المحلي" بمقر الجمعية وبحضور أعضاء الجمعية العمومية وقطاع المرأة والعديد من مناصري ومنتسبي الجمعية من قطاع الشباب من طلاب المدارس والجامعات والمتطوعين من الخرجين والعديد من ممثلي مؤسسات المجتمع المدني وذلك للمشاركة بهذه الفعالية الهامة والضرورية.
• وبين رئيس الجمعية بأنه تخلل اليوم المفتوح عقد جلسة حوارية خاصة بأهمية " دعم وتشجيع منتجاتنا وصناعاتنا المحلية" وفي الجزء الثاني من الجلسة الحوارية ثم مناقشة نتائج الاستبيان التي نفذته الجمعية والخاص بإستطلاع رأي المستهلكين بمدي تشجيعهم للمنتجات والصناعات المحلية.
• وأوضح رئيس الجمعية بأنه نتيجة المداولات والمناقشات التي تمت بين المستهلكين والخاصة بدعم وتشجيع منتجاتنا الفلسطينية مؤكدين على ضرورة دعمها وتشجيعها لإعتبارها مسؤولية وطنية وجماعية وتستدعي منا جميعاً بأن نمارسها في سلوكنا اليومي بشكل طبيعي بإعتبارها اسلوب ومنهاج حياة, وقد أوضح الجميع بالجلسة الحوارية على ضرورة توضيح كل أدوار أطراف العملية التبادلية
( دور الدولة - قطاع الاعمال - المستهلكين ) , وذلك للمساهمة بدعم وتشجيع منتجاتنا المحلية .
• وأكد رئيس الجمعية الفلسطينية لحماية المستهلك على أهمية أن تضع الحكومة من خلال الوزارات والجهات ذات الاختصاص في صلب استراتيجيتهما دعم وتشجيع المنتجات المحلية والارتقاء بجودتها إلى أن يتم تمكينها وحصولها على صفة الميزة التنافسية أمام المنتجات المستوردة الأخرى, وتتحقق هذه النتائج من خلال سن المزيد من التشريعات وتنفذ العديد من القرارات والاجراءات والقوانين الحكومية التي من شأنها إزالة العديد من العوائق والأعباء التي تثقل كاهل القطاع الصناعي بإعتباره يساهم بحدود 13% من الناتج المحلي , إضافة إلى تنفيذ العديد من التسهيلات والاعفاءات الضريبية الضرورية و إعطائها العديد من الميزات التفضيلية والتي تمكنها من منافسة المنتجات المستوردة.
• وأوضح رئيس الجمعية على أهمية دور قطاع الأعمال ممثلأ بالصناعيين , وتأكيدنا لهم بأن يكون في سلَّم أولوياتهم دوماً الارتقاء بجودة منتجاتهم وضرورة مطابقتها للمواصفات والمقاييس الفلسطينية معتبرين هذه الاولويات المحرك الأساسي والفيصل لإقبال أو عزوف المستهلكين للتعاطي مع هذه المنتجات, وضرورة وضع استراتيجية لتحوز المنتجات المحلية على رضي واذواق وثقة المستهلكين وهذه الثقة بالمنتجات المحلية نتيجة لجودتها تعطيها فيزة المرور للدخول للأسواق الخارجية , وضرورة أن يضعوا الصناعين ضمن اولويات سياساتهم الانتاجية محاولة معرفة آراءهم واحتياجاتهم وأذواقهم الاستهلاكية وذلك بإعتبارهم هم المستهلكين لهذه المنتجات ونؤكد على أهمية فتح قنوات الحوار معهم ومع ممثليهم ومن ثم تعويد المصنعين على إجراء الاستبيانات لمعرفة رأيهم بهذه المنتجات وعدم حصر العلاقة بهم بالعلاقة المالية فقط.





• وتطرق رئيس الجمعية الفلسطينية لحماية المستهلك لأهمية دور المستهلكين بدعم وتشجيع المنتجات المحلية ذات الجودة العالية والسعر المعتدل والذي ستحوذ على رضاهم وثقتهم مما يزيد من حصة الاستهلاك من هذه المنتجات ويعزز من نسبة مساهمة الصناعة في الاقتصاد المحلي.

• وفي ذات السياق أعلن رئيس الجمعية الفلسطينية عن نتائج الاستبيان الذي أجرته بخصوص معرفة مدي استعداد المستهلكين على دعم وتشجيع المنتجات المحلية ونتيجة الاستبيان كانت على النحو الآتي:-
- أظهرت نتائج الاستبيان بأن 81%من عينة المستهلكين المستطلعين أفادوا بأن المنتجات المحلية قادرة على تلبية إحتياجاتهم الاستهلاكية بشكل أوبآخر, بينما20% منهم يرون بأن المنتجات المحلية لا تلبي إحتياجاتهم وطموحاتهم الاستهلاكية بعد, قياساً مع المنتجات المستوردة.
- وحول مدي مقدرة المنتجات الفلسطينية على المنافسة كبديل عن المنتجات المستوردة 78% من المستهلكين المستطلعين يرون أن المنتجات الفلسطينية تتمتع بقدرات تنافسية مع مثيلاتها من المنتجات المستوردة و22% من المستهلكين يرون أن المنتجات الفلسطينية لا تتمتع بقدرات تنافسية كافية مع مثيلاتها من المنتجات المستوردة.
- وحول مدي تناسب مستويات الأسعار للمنتجات الفلسطينية بالقياس مع مستويات جودتها أجاب 85% من المستهلكين بانهم يرون أن مستويات أسعارها تتناسب مع جودتها غالباً, بينما 15% يرون أن مستويات أسعار المنتجات المحلية مرتفعة قياساً مع مستويات جودتها.
- وأظهرت نتائج الأستبيان بأن المستهلكين يقوموا بدعم وتشجيع المنتجات المحلية للأسباب الآتية:-
أ‌- لاعتبارها منتجات محلية تعبر عن الهوية والسيادة الفلسطينية.
ب‌- بإعتبارها منتجات وطنية تساهم بالقضاء على البطالة وتعزيز الاقتصاد المحلي.
ت‌- تجاوباً وتشجيعاً للجهود الحكومية والشعبية لانجاح استراتيجيته دعم منتجاتنا المحلية.
ث‌- وبسبب إعتدال أسعارها وتناسبها مع المقدرة الشرائية لجمهور المستهلكين , ولسهولة الحصول عليها دائماً بالأسواق ونتيجة إلى تحسين جودتها ومطابقتها للمواصفات الفلسطينية.

 وفي نهاية اليوم المفتوح أكد المجتمعون على أهمية تمكين جمعيات المستهلك وذلك من أجل تعزيز مقدرتها المؤسساتية وتمكينها من كافة المهام الأهداف والبرامج الموكلة لهم على أكمل وجه من خلال تنفيذ العديد من المشاريع الخاصة بوحدات الجمعية للثلاث السنوات القادمة.







نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news13534.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.