آخر الأخبار :

الجمعية العمومية لجمعية راصد لحقوق الانسان تنهي أعمال مؤتمرها وتنتخب مجلس إدارتها الجديد.

عقدت "جمعية راصد لحقوق الانسان" مؤتمرها العام (الجمعية العمومية) في مكتبها في لبنان بمشاركة أغلبية أعضاء الهيئة العامة (الجمعية العمومية) والذي أستمر ليومين متتاليين والذي كان بعنوان (مؤتمر الوحدة و التجديد).
أفتتح الجلسة رئيس الجمعية العمومية المكلف الزميل د. محمد ناصر قائلا: زملائي أعضاء الجمعية، تحية طيبة إليكم:
انه لدواعي سروري أن يوفقنا الله في إجتماعنا هذا وأن نربو بجمعيتنا إلى مناقشة كافة الجوانب التي واكبها مجلس إدارتنا السابق على مدار السنوات الماضية لننهض من جديد بخطة نتشارك بها جميعاً تنتهي بتشكيل مجلس الإدارة الجديد ذو الهيكلية والنظريات الجديدة والمفهوم الجديد في مجال تعزيز ثقافة حقوق الإنسان في لبنان والعالم.
أخوتي أعضاء الجمعية، في ظل الظروف التي تحيط بالمنطقة والضغوطات التي تعرضنا لها سابقاً فإن جمعية راصد لحقوق الإنسان، إذ تجدد عهدها بالعمل للمصلحة الإنسانية دون تمييز أو تفرقه، رغم التحديات التي تفوق الوصف، وإيمانا من أهداف جمعيتنا بضرورة التواجد والتجديد ، لمسايرة التغييرات الدولية والمحلية التي تغطي المنطقة، قررت جمعيتنا بمؤتمرها الحالي، بإعادة دفع دماء وجهود جديدة، وليس ذلك لتقصير من مجلس الإدارة السابق لا سمح الله – ولكن التغيير سنة من سنن الحياة، لذلك نقدم أفضل كلمات الشكر والعرفان للزملاء أعضاء مجلس الادارة السابق وأخص بشكري الزميل د. رمزي عوض، لنؤكد من جديد على العزم و العمل والتواجد في الساحة رغم كل الظروف التي تمر بنا جميعاً.
وقدم الزميل د. رمزي عوض تقريراً وشرحاً كاملاً عن كافة الإشكالات التي واكبت الجمعية و نشاطاتها في عهد إدارته لمجلس الإدارة السابق، قائلاً بأن جمعية راصد لحقوق الإنسان، ومنذ أن انطلقت ألقت على نفسها مسؤولية ضميرية ووجدانية وأخلاقية وحددت مهامها بكل وضوح بأن تكون راصداً ومرصداً لكل ما يمس الإنسان عموما من انتقاص لحقوقه في كل المجالات التي تتعلق بصون حريته وكرامته، وإيصال كل ما يتعرض له من بؤس حرمان واضطهاد وقتل واعتقال وتعذيب بكل شفافية وصدق دون تمييز أو انحياز إلا للإنسان ولحقوقه الإنسانية المشروعة، وقد نجحنا في تأطير الرأي العام وخلق حاله من الوعي الأخلاقي بحقوق الإنسان من خلال إقامة عدة دورات في التثقيف للعديد من الشباب والشابات والأطفال في معنى وجوهر حقوق الإنسان، وختم متمنياً لمجلس الإدارة الجديد المنتخب ، النجاح و التوفيق في حمل رسالة راصد الإنسانية والتي أثبتت بجدارة تطبيقها للديمقراطية والشفافية منذ انطلاقتها في العام 2006 .
وبدأت أعمال الجمعية العمومية في مناقشة عدة قضايا هامة ومنها طرح أفكار جديده لتطوير سير عمل الجمعية في لبنان مع المصادقة على قرارات مجلس الإدارة السابق المتعلق بالعضويات والمصادقة على التعديلات المقترحة على بنود النظامين الداخلي والأساسي الخاصين بالجمعية ، وقد انتهت أعمال الجمعية العمومية في إنتخاب مجلس الإدارة الجديد بالاقتراع ، والمكون من تسعة زملاء مرشحين وهم: 1- الزميل خالد عبد الله السيد (رئيس مجلس الإدارة)، 2- الزميلة رنا سمير حوران (عضو)، 3- الزميل المحامي سهيل محمد علي حجازي (عضو)، 4- الزميل حسين علي حمادة (عضو)، 5- الزميل د. محمد رضا مروة (عضو)، 6- الزميلة وفاء منير الأعور (عضو)، 7- الزميلة الإعلامية كاتيا حسين جوهر (عضو)، 8- الزميلة الإعلامية مريم أحمد بيضون (عضو)، 9- الزميلة أماني نعيم مرضعه (عضو) .
وتم الاتفاق على عقد اجتماع منفصل لمجلس الإدارة المنتخب برئاسة الزميل خالد عبد الله السيد (رئيس مجلس الإدارة) للعمل على توزيع المهام الإدارية فيما بينهم.
وأنهى مؤتمر الجمعية العمومية إجتماعه العام في مساء اليوم الأحد 13/10/2019 .




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news13208.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.