آخر الأخبار :

"المنظمات الأهلية" و"حقوق الإنسان" تطالبان بتحرك دولي للإفراج عن الأسير العربيد.

طالبت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية ومجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية يوم الثلاثاء الدول السامية واللجنة الدولية للصليب الاحمر وكافة هيئات الامم المتحدة بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي للإفراج الفوري عن سامر العربيد ووقف جريمة التعذيب المستمرّة بحقّه، والمباشرة في تقديم العلاج اللازم له.
كما طالبت الشبكة والمجلس في بيان صحفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر بفتح تحقيق فوري، وانتداب لجنة طبية للتحقيق في ظروف التعذيب بسجون الاحتلال، وخاصة ما تعرّض له الأسير العربيد.
وأدانا التعذيب الذي تعرّض له الأسير العربيد على أيدي محققي جهاز "الشاباك" الإسرائيلي والذي استدعى نقله الفوري إلى مستشفى "هداسا" في حالة صحية خطيرة، معتبرتان أنّ الأسير العربيد يتعرّض "لمحاولة اغتيال وتصفية".
وطالبتا الأمين العام للأمم المتحدة وكافة الهيئات واللجان في الأمم المتحدة باتخاذ قرارات تُلزم دولة الاحتلال بإنهاء سياسة التعذيب والاعتقالات التعسفية ومساءلتها ومحاسبتها على هذه الجرائم.
كما طالبتا الأطراف المتعاقدة السامية على اتفاقية جنيف الرابعة بالتحرك بشكل سريع، لاحترام الاتفاقية وضمان احترامها وفقًا للمادة الأولى المشتركة بين الاتفاقيات الأربع، واتخاذ إجراء سريع لوقف هذه الجرائم.
وأكّدتا على أن "الصمت عن جرائم الحرب هو شراكة بالجرم، وعدم مساءلة دولة الاحتلال ومحاسبتها كما تقضي اتفاقية جنيف الرابعة هو إخفاق في تحمل المسؤولية، ويشجع دولة الاحتلال على المضي بسياساتها، وخصوصًا أن التعذيب يعتبر نهجا في السجون الإسرائيلية، وإن العديد من المعتقلين الفلسطينيين كانوا قد قتلوا أثناء التحقيق معهم جراء التعذيب في سجون الاحتلال".
وحمّلت شبكة المنظمات الأهلية ومجلس منظمات حقوق الإنسان سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن حياة المعتقل سامر العربيد وسلامته البدنية.
وكان محامو مؤسسة "الضمير" لحقوق الإنسان قالوا إنّ سلطات الاحتلال حوّلت الأسير العربيد يوم الجمعة من مركز تحقيق المسكوبية إلى مستشفى هداسا- جبل الزيتون بوضع حرج، حيث تبيّن إصابته بفشل كلوي، إضافة إلى إصابات وكدمات في أنحاء متفرقة من جسده، وكسور في أضلاع صدره، نتيجة التعذيب الشديد الذي تعرض له.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news13050.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.