آخر الأخبار :

عقب استشهاده في سجون الاحتلال الهيئة الدولية (حشد) تدعو منظمات المجتمع الدولي المختصة للعمل على فتح تحقيق جدي في ملابسات الجريمة الإسرائيلية بحق الأسير السايح.

تابعت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، بقلق واستنكار شديدين نبأ استشهاد الأسير الفلسطيني “بسام السايح”، (47) عاماً، من سكان مدينة نابلس بالضفة الغربية، بعد نقله إلى مستشفى “أساف هروفيه”، نتيجة التعذيب القاسي والإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة سجون الاحتلال، لاسيما أن الشهيد “السايح”، كان يعتبر من أخطر الحالات المرضية المصنفة بالسجون، بعد إصابته بسرطان الدم والعظم، وتضخم في الكبد، وضعف متزايد في عضلة القلب، والتي وصلت قدرة عملها إلى نسبة 25% نتيجة الإهمال الطبي.
هذا ويذكر، أن الشهيد بسام السايح، اعتقلته سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 8/10/2015، وحكمت عليه بالسجن المؤبد مرتين، إضافة إلى 30 سنة أخرى.
وحملت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن جريمة قتل الأسير السايح، وإذ تؤكد على أن استمرار سياسة التعذيب والإهمال الطبي بحق الأسرى والمعتقلين، تشكل تهديد حقيقي لحياتهم داخل السجون، وإذ ترى أن صمت المجتمع الدولي ومؤسساته كافة عن جرائم الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين، يشجع الاحتلال على جرائمه كما ويمنحهم ضوءً أخضر، لارتكاب مزيداً من الانتهاكات، وإذ تؤكد على سياسات الإهمال الطبي والتعذيب المتبعة من طرف السلطات الإسرائيلية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، تشكل انتهاك فظ يتنافى مع أدنى المبادئ الأساسية لمعاملة السجناء التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1979 و1990، والتي أكدت على حماية صحة السجناء والرعاية الطبية للأشخاص المحتجزين، وإذ باستشهاد الأسير “السايح” يرتفع عدد الأسرى الذين استشهدوا داخل سجون الاحتلال، إلى ما يقارب (221) أسيراً ومعتقل منذ العام 1967، كنتيجة ملازمة لسياسات الاحتلال التعسفية، فإن الهيئة الدولية تسجل وتطالب بما يلي:
الهيئة الدولية (حشد)، تحمل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مقتل الأسير “بسام السايح”، عبر استمرار إعمال سياسة التعذيب والإهمال الطبي بحق الأسرى الفلسطينيين.
الهيئة الدولية (حشد)، تطالب المجتمع الدولي بالعمل الجاد من أجل تشكيل لجنة تحقيق دولية عاجلة، ومحايدة للكشف عن ملابسات الوفاة، والإعلان عن نتائجها، ومحاسبة مقترفيها، بما في ذلك إلزام سلطات الاحتلال بمسئولياتها القانونية تجاه الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين.
الهيئة الدولية (حشد)، تطالب القيادة الفلسطينية بإحالة ملف الانتهاكات الاسرائيلية بحق الاسرى والمعتقلين إلى المحكمة الجنائية الدولية، وحثها على فتح تحقيق فوري في الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news12687.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.