آخر الأخبار :

مركز شؤون المرأة يعقد تدريباً حول "الميثاق السياسي النسوي: آليات الضغط والمناصرة".

عقد مركز شؤون المرأة في غزة تدريب حول "الميثاق السياسي النسوي: آليات الضغط والمناصرة"، بحضور (50) من عضوات المجالس الشبابية النسوية "مجالس الظل"، جاء ذلك في إطار مشروع " تعزيز مشاركة المرأة وتأثيرها في صنع القرار السياسي الرسمي وغير الرسمي في قطاع غزة"، بتمويل من مؤسسة "كفينا تل كيفينا" السويدية.
وتناول التدريب موضوعات عدة أهمها، إعداد حملات الضغط والمناصرة، وآليات الترويج للميثاق السياسي النسوي من خلال المبادرات والحملات الإعلامية، وإعادة صياغة لبنود الميثاق، بما يسهل الترويج له في اللقاءات المقبلة مع صناع القرار.
وأوضحت ريم النيرب، منسقة المشروع في المركز أن الهدف من التدريب هو بناء قدرات النساء الشابات؛ لإدارة حملة مناصرة للميثاق السياسي النسوي، منوهةً إلى أن مجالس الظل الشبابية هي هيئات تطوعية تتألف من شابات تتراوح أعمارهن بين (18-32) عاماً، منتخبة ديمقراطياً، وسيكون له دور فعال في التعبير عن احتياجات النساء وتسهيل مشاركتهن على المستوى المحلي وسد الفجوة بين مؤسسات الحكومة المحلية، بالإضافة إلى أن هذه المجالس لا تمثل أحزاب سياسية، بل تعمل كممثلات منتخبات يتمتعن بتفويض ديمقراطي مباشر لإعطاء النساء صوتًا وخدمة مصالح النساء.
هبة النحال، إحدى المشاركات في التدريب، قالت: "استفدت من هذا التدريب كيفية عمل حملات المناصرة لترويج الميثاق النسوي؛ لتتعرف عليه جميع المؤسسات في فلسطين للعمل به من أجل تمكين النساء الشابات سياسياً ودعمهن حتى يكونوا قياديات وصانعات قرار في المجتمع الفلسطيني، بالإضافة إلى معرفة طريقة الترويج للحملة وأساليب الضغط لنجاح حملة المناصرة".
من جهتها أكدت سمر بركة على أن هذا الميثاق هو حصيلة أفكار ومبادرات ومواقف شبابية ونسوية تدعو لانخراط النساء في العمل السياسي الفلسطيني خدمة للقضية الوطنية والديمقراطية، مشيرة إلى أن الميثاق يحاول أن يعزز من مكانة القضايا النسوية كآلية كفاحية؛ لمواجهة البنية المجتمعية التي لا تعترف بحقوق الشباب والنساء، ومواجهة عمليات التمييز الجندرية التي تلغي المساواة والعدالة الاجتماعية .




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news12621.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.