آخر الأخبار :

جامعة الأقصى تستقبل وفداً من مؤسسة الـ UNDP‏

استقبل القائم بأعمال رئيس الجامعة أ.د. أيمن محمود صبح، مدير المشاريع بمؤسسة UNDP في قطاع غزة د. نادر عطا، ومنسقة المشاريع أ. وديان شعت، بحضور كل من عميد كلية التربية البدنية والرياضة د. أسعد المجدلاوي، ومنسق مشروع الحاضنة الرياضية بجامعة الأقصى أ. أحمد الدرة.
ويهدف مشروع PYSL الذي وقعته الجامعة مع UNDP إلى دعم ورعاية الشباب الفلسطيني من كلا الجنسين للفئات المهمشة بالوطن، ويستهدف الفئات العمرية من عمر 7-17 عاماً، وتمت رعاية هذا المشروع من خلال السفارة اليابانية في فلسطين، وبتنفيذ جامعة الأقصى- كلية التربية البدنية والرياضة، وذلك في محاولة لاستقطاب عدد كبير من تلك الفئات الشبابية وتشكيل فرق رياضية في بعض ألعاب القوى، حيث سيبدأ تنفيذ المشروع مع بداية شهر سبتمبر القادم من العام الجاري، ويستمر لمدة 6 شهور من تاريخ بدأ المشروع.
في بداية اللقاء رحب أ.د. صبح، بالوفد الزائر في جامعة الكل الفلسطيني، معرباً عن سعادته بهذه الزيارة التي توطد أطر التواصل والتعاون المشترك بين الجامعة ومؤسسة UNDP، مشيراً إلى أن جامعة الأقصى هي الجامعة الحكومية الأكبر في الوطن وتخدم أكبر شريحة من المجتمع، وتتميز الجامعة عن غيرها من جامعات الوطن بالكليات النوعية منها كلية التربية البدنية والرياضة، معرباً عن سعادته بالشراكة مع مؤسسة UNDP في جميع المشاريع التي تلامس فئة المجتمع، وتهدف إلى نشر ثقافة الرياضة بين أبناء قطاع غزة بمختلف أنواعها، واندماج تلك الفئات في المشاريع والبرامج التي تدعم الرياضة.
من جانبه شكر د. عطا إدارة الجامعة على حسن الاستقبال، مثمناً جهود الجامعة في خدمة الطالب الجامعي، مشيراً إلى ضرورة اشراك جميع الفئات العمرية بالأنشطة الرياضية المختلفة، وذلك بحد رأيه يمكن تحقيقه من خلال خطة مدروسة للنهوض بجانب الرياضة داخل قطاع التعليم.
من جهته رحب د. المجدولاي بالضيوف الكرام، موضحاً بأنه تم تجهيز كافة الاجراءات الادارية واللوجستية لتنفيذ مشروع الحاضنة الرياضية، وسيتم تنفيذ المشروع بالموعد المحدد ومتابعة سير تنفيذ المشروع بما يتناسب مع رؤية ورسالة
الجامعة، مثمناً الدور الكبير الذي تقوم به مؤسسة UNDP للنهوض بمجال الرياضة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news12469.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.