آخر الأخبار :

النائب الغول يستهجن عدم ادراج الامم المتحدة للاحتلال علي قائمة العار في انتهاكاته لحقوق الطفل .

استهجن النائب المستشار محمد فرج الغول رئيس اللجنة القانونية بالمجلس التشريعي الفلسطيني الخميس، عدم إدراج الأمم المتحدة للاحتلال على قائمة العار في انتهاكاته لحقوق الطفل.
واعتبر الغول في بيان له ذلك انحيازًا واضحًا لمجرمي الحرب الصهاينة على الرغم أن تقرير الأمم المتحدة يذكر وبصورة جلية وواضحة أن انتهاكات الاحتلال الصهيوني للأطفال الفلسطينيين في السنوات الأخيرة منذ 2014 وحتى الان هي الأكثر.
وبلغ الشهداء الأطفال 59 طفلًا حتى إعداد تقرير الأمم المتحدة وأكثر من 2800 جريح جراحات منهم بليغة أدت إلى بتر وإعاقات لديهم.
وقال الغول: "رغم أن تقارير اللجنة القانونية، ولجنة حقوق الانسان بالأمم المتحدة نفسها تؤكد حجم جرائم الحرب التي ارتكبها ويرتكبها الاحتلال وترقى إلى جرائم حرب تستوجب التدخل السريع لإيقاف هذه الجرائم وملاحقة قادة الاحتلال كمجرمي حرب".
وأكد أن هذا الانحياز الأعمى للاحتلال يشكل غطاء للاحتلال لارتكاب هذه الجرائم ويشكل دافعاً له لارتكاب المزيد من الجرائم.
واعتبره تقاعسًا من الأمم المتحدة في أخذ دورها الحقيقي لحماية حقوق الانسان عموماً والطفل خصوصًا، وأن عدم ملاحقة مجرمي الحرب هو تضييع للحقوق الفلسطينية وظلم للشعب الفلسطيني والطفل الفلسطيني.
وأكد الغول أنه انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق والمعاهدات والاتفاقيات الدولية الرامية لحماية حقوق الانسان والطفل على وجه الخصوص.
وشدد على أنه يشكل ملاذاً وطريقاً لأن يفلت المجرمون الصهاينة من العقاب وهذا يعرض القوانين الدولية للانتهاك، ويعرض الأمن والسلم الدوليين للخطر وعدم الاستقرار.
وأدان النائب الغول عدم تحرك الدبلوماسية الفلسطينية في الدفاع عن حقوق الطفل الفلسطيني وتجاهلها يشكل غطاء للاحتلال ويجرئه لارتكاب المزيد من الجرائم بحق الفلسطينيين وطالب الجهات المختصة بالتحقيق في هذا الموضوع ومحاسبة المتورطين فيه.
واعتبر أن كل من يعمل على إضاعة الحق الفلسطيني أو يمنع ملاحقة الاحتلال من ارتكاب الجرائم ضد الشعب الفلسطيني ولا يقوم بواجبه في الدفاع عن هذه الحقوق الفلسطينية يعد شريكًا للاحتلال في انتهاكه الصارخ لحقوق الشعب الفلسطيني.
وطالب الأمم المتحدة إعادة النظر في قائمة العار لانتهاكات حقوق الطفل والإسراع في ادراج الاحتلال الصهيوني في قائمة العار المذكورة احتراماً وتنفيذا لقوانين وقرارات الامم المتحدة.
كما طالب أحرار العالم والمدافعين عن حقوق الانسان والديبلوماسية الفلسطينية والقيام بواجبها وبضرورة التحرك العاجل للضغط على الأمين العام للأمم المتحدة لتصويب الوضع من خلال إدراج الاحتلال على قائمة العار تمهيدا لملاحقة قادة الاحتلال أمام المحافل الدولية احقاقاً للحق والقوة والحرية وحقوق الانسان.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news12299.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.