آخر الأخبار :

هذا ما قاله الحريري لوفد حماس عن جعجع وابو سليمان!

لا يزال قرار وزير العمل كميل ابو سليمان المتعلق بعمل غير اللبنانيين يتفاعل سلباً في الاوساط الفلسطينية، على الرغم من توضيحاته التي لم تروِ غليل اللاجئين المقيمين في مخيمات لبنان، بل دفعت بعضهم الى مزيد من الارتياب في دوافع الوزير والجهة السياسية التي ينتمي اليها. ويبدو انّ الفلسطينيين يراهنون على ان ينجح الرئيس سعد الحريري في استعادة الملف الى الحكومة ومقاربته من زاوية أخرى. وذلك بحسب مقال للصحفي عماد مرمل في “الجمهورية”.
وعلى وقع الاحتجاجات ضد خطة وزير العمل التي تفرض على الفلسطينيين نيل إجازة عمل وفق شروط محددة، استقبل الحريري يوم الجمعة الماضي عضو المكتب السياسي في حركة “حماس” عزت الرشق موفداً من رئيس المكتب اسماعيل هنية، للتداول مع المعنيين في التدابير المستجدة والمتعلقة بالعمالة الفلسطينية في لبنان. كما استمع الى اسباب الاعتراض على الاجراءات التي اتخذها وزير العمل والهواجس التي ترتبت عليها.

وبحسب “مرمل”، تفيد المعلومات أنّ “الوفد برئاسة رشق شرح للحريري مخاطر خطوة ابو سليمان، وتوقف عند ما سمّاه “توقيتها المشبوه ومساهمتها في اسقاط صفة اللاجئ عن الفلسطينيين الموجودين في لبنان”.
سعى الحريري الى التخفيف من وطأة قرار وزير العمل ودلالاته، فقال لوفد “حماس”: “الوزير كميل ابو سليمان ما عنده خبرة كافية، وهو كان عايش برّا. ما تشدّوا عليه كتير، وأحياناً، يخونه التعبير ولا يوفق في اختيار عباراته”.
وإزاء محاولة الحريري تبسيط مغزى قرار ابو سليمان، لفت الوفد الى انّ اتهام رئيس “القوات اللبنانية” سمير جعجع “حزب الله” وحركة “حماس” بالوقوف وراء التحرّكات الاحتجاجية في المخيمات، انما يثبت أنّ المسألة هي سياسية أساساً ولا تتعلق بتطبيق القوانين، فأجاب الحريري معلقاً على موقف جعجع: “الحكيم لم يكن حكيماً




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news12159.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.