آخر الأخبار :

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان و مركز دراسات التنمية جامعة بيرزيت تنظمان دورة تدريبية بعنوان (آليات رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني).

نظمت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان بالشراكة مع مركز دراسات التنمية جامعة بيرزيت دورة تدريبية لمحامين ولناشطي حقوق إنسان تحت عنوان " آليات رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني "،وذلك في مدينة غزة , استهدفت الدورة عدد (23) مشارك ، وقد عقدت على مدار يومين من 13/7/2019 لـ 14/7/2019 بواقع 10 ساعات تدريبية .
افتتح الدورة الأستاذ/ رامي مراد، منسق مشروع الشباب الفلسطيني معًا من أجل التغيير في مركز دراسات التنمية جامعة بيرزيت، ورحب بالحضور وشدد على أهمية التعرف على القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان وآليات وأساليب رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لما يحمله من أهمية كبرى في هذه المرحلة لتوثيق ورصد انتهاكات حقوق الإنسان، مُؤكدًا على "أهمية الشراكة بين مؤسسات المجتمع المدني وترسيخها" وتمنى من الفئة المستهدفة الاستفادة من أيام التدريب ومن العناوين المطروحة في عملهم ومجال تدريبهم ونقلها لغيرهم من الفئات.
بدوره، بيَّن الأستاذ/ محمد عبد الباري، عضو مجموعة شباب من أجل التغيير، عن أهمية الدورة وإمكانية الاستفادة منها لتحقيق نوع من التواصل بين أبناء الشعب الفلسطيني والعمل الجماعي بين الشباب الفلسطيني بغزة والضفة الغربية، وذلك من خلال العمل على أنشطة وفعاليات ميدانية مختلفة مثل الأيام الدراسية والنقاشات والحوارات التي تتعلق بالهوية الوطنية الفلسطينية، ومحاولة الخروج بأبحاث تحاول فهم الواقع الفلسطيني.
ومن جهته بدأ المحامي/ علاء السكافي، منسق الوحدة القانونية في مؤسسة الضمير بالتعريف بالمؤسسة وبرامجها , وتوضيح محاور التدريب ومن ثم تطرق لتعريف القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وتوضيح مفاهيم تهم الباحث والراصد لانتهاكات حقوق الإنسان، مع طرح بعض الحالات العملية في الرصد والتوثيق وتأتي هذه الورشة ضمن أنشطة المؤسسة الرامية لتعزيز الشراكة بين مؤسسات المجتمع المدني لنشر وتعزيز ثقافة وحقوق الإنسان في المجتمع الفلسطيني.





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news11925.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.