آخر الأخبار :

هنية: تباطؤ الاحتلال في تنفيذ تفاهمات التهدئة أدخلها مربع الخطر

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، إن التفاهمات التي أبرمت مع الاحتلال برعاية مصرية وقطرية وأممية دخلت مربع الخطر بسبب تباطؤ وتلكؤ الاحتلال في تنفيذ بنودها.
وأضاف هنية: "الاحتلال حتى الآن لم يوفر حرية الحركة عبر المعابر، ويتعامل بابتزاز في مساحة الصيد، ويعيق مشاريع الكهرباء، والتشغيل وبناء المناطق الصناعية، ويفرض قيودًا شديدة على دخول الأموال لغزة".
وشدد على أن حركة حماس "اجتهدت في كل الاتجاهات لكسر حصار غزة وصولًا إلى التفاهمات التي جرت برعاية مصرية أممية قطرية، لكن للأسف حتى الآن لم يشعر المواطن الفلسطيني بثمرة هذه التفاهمات".
تصريحات رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، جاءت خلال لقاء مع الصحفيين الأجانب في غزة، اليوم الخميس.
وتابع هنية: "شعبنا فكر كثيرًا في كسر الحصار بالكثير من الوسائل، بما في ذلك مسيرات العودة التي خرج فيها عشرات الآلاف في إطار المقاومة الشعبية السلمية".
واعتبر أن ورشة البحرين تأتي ضمن الجهود الأمريكية والإسرائيلية لتدمير المشروع الوطني الفلسطيني، "واجهتها اقتصادية، لكن مضمونها سياسي".
وأوضح: "لا نعرف بنود صفقة القرن حتى الآن، لكن ما يجري على الواقع مؤشرات بأن هذه الصفقة تدمر المشروع الوطني، ونحن لا يمكن أن نقبل بها أو نتعامل معها".
وطالب، العاهل البحريني حمد آل خليفة بأن يأخذ قرارًا جريئًا بعدم إقامة هذه الورشة.
واستنكر تصنيف بعض البرلمانات الأوروبية، تحديدًا البرلمان الألماني للحركات الفلسطينية التي تدعو إلى مقاطعة الاحتلال مثل حركة BDS بـ "المنظمات الإرهابية".
واستطرد: "حركة حماس تحدد أولوياتها انطلاقًا من أنها حركة تحرر وطني تقبل التعددية، وتؤمن بالديمقراطية والتداول السلمي للسلطة، وشاركت في انتخابات نقابية وبلدية وتشريعية، وتقبل ما يقرره الشعب عبر صناديق الاقتراع".
واستدرك: "الأولوية القصوى لحركة حماس هي استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وقد برهنت حماس على جديتها في ذلك في أكثر من مرحلة، وعلى أكثر من مسار".
وبيّن أن لدى حماس أولويات أخرى أبرزها "إعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني، فك الحصار عن قطاع غزة، إفشال المخططات الإسرائيلية لضم المستوطنات إلى الضفة الغربية.
ولفت النظر إلى أن حماس تسعى لإنهاء معاناة 7000 أسير فلسطيني، وحماية اللاجئين في الشتات من خلال الدفاع عن حق العودة ورفض كل مشاريع الوطن البديل.
وشدد إسماعيل هنية على أن حماس "تبحث مع كل الفصائل الفلسطينية عن قاسم مشترك نحافظ من خلاله على الحقوق والتطلعات لإقامة الدولة الفلسطينية".
وذكر: "الهدف النهائي لحركة حماس هو إنهاء الاحتلال ووقف معاناة الشعب الفلسطيني، وإقامة دولته وعاصمتها القدس".




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news11635.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.