آخر الأخبار :

140 ألف دولار الخسائر اليومية لـ "صيادي غزة" بسبب إغلاق البحر

أفاد نقيب الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، نزار عيّاش، بأن الخسائر اليومية للصيادين في ظل مواصلة إغلاق "إسرائيل" البحر، تُقدر بأكثر من نصف مليون شيكل (قرابة الـ 140 ألف دولار).
وقال عياش في حديث صحفي إن اليوم هو الـ 6 لإغلاق قوات الاحتلال بحر غزة في وجه الصيادين الفلسطينيين.
وأضاف: "إغلاق الاحتلال لبحر غزة منذ 6 أيام حرم 4 آلاف صياد فلسطيني من مصدر رزقهم الوحيد وأدخلهم جميعا في صفوف البطالة".
وأشار إلى أن الإغلاق وضع الصيادين في "وضع صعب جدًا"، نظرًا لأنهم فقدوا عملهم اليومي وتلقوا خسائر كبيرة بسبب إغلاق قوات الاحتلال للبحر.
ورأى أن إغلاق البحر ومنع الصيد "عقاب جماعي طال 4 آلاف صياد فلسطيني يعيلون قرابة الـ 50 ألف نسمة في قطاع غزة".
ودعا النقابي الفلسطيني، المؤسسات الدولية أن يكون لديها نظرة خاصة للصيادين في ظل هذا الوضع، مطالبًا بدعمهم وتشغيلهم في دورات بطالة إمدادهم في المساعدات.
وكانت قوات الاحتلال، قد فرضت في 12 يونيو الجاري، إغلاقًا شاملًا على بحر غزة ومنعت الصيد فيه، بزعم استمرار الفلسطينيون في إطلاق "بالونات حارقة" على مستوطنات الغلاف.
وقد أعلنت سلطات الاحتلال؛ يوم 4 حزيران الجاري، إعادة توسيع منطقة الصيد في بحر قطاع غزة إلى مسافة 15 ميلًا، بعد أن قلصتها قبل أيام لـ 10 أميال؛ قبل أن تعود وتُقلصها مرة أخرى إلى 6 أميال بحرية.
ويفرض الاحتلال الإسرائيلي، على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ عام 2006، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.
وأثّر الحصار المفروض على قطاع غزة، على مختلف نواحي الحياة الصحي للقطاع مما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية والاقتصادية في ظل نقص الدواء، وأزمة الوقود والكهرباء.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news11573.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.