آخر الأخبار :

مصادر عبرية: مؤتمر "المنامة" يواجه صعوبات حقيقية تحت وطأة المقاطعة الفلسطينية.

كشفت وسائل اعلام عبرية، النقاب عن صعوبات حقيقية تواجه مؤتمر "المنامة"، المنوي تنظيمه نهاية الشهر الجاري، في البحرين، لعرض الشق الاقتصادي من الخطة الأمريكية لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، المعروفة اعلاميا باسم "صفقة القرن".
وذكرت القناة 13 العبرية، اليوم الاثنين، إن كبير مساعدي الرئيس الأمريكي جاريد كوشنير، أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في اجتماعهما بالقدس يوم 30 أيار/مايو الماضي، بأن الولايات المتحدة الأمريكية تنتظر تأكيد المزيد من الدول العربية مشاركتها في المؤتمر قبل دعوة اسرائيل له، في ظل دعوات المقاطعة الفلسطينية.
ونقلت عن مسؤولين اسرائيليين قولهم: "أبلغت الولايات المتحدة الأمريكية، إسرائيل بأنه ينبغي الحصول أولا على تأكيدات بالحضور من المزيد من الدول العربية والاسلامية قبل دعوة اسرائيل".
وعلقّت القناة العبرية على عدم تلقي "اسرائيل" دعوة رسمية، بأن ذلك "يدل على صعوبات حقيقية تواجه مؤتمر البحرين، نتيجة الضغط الفلسطيني على الدول العربية والاسلامية لعدم المشاركة".
ونقلت عن مسؤولين اسرائيليين قولهم إن الولايات المتحدة الأمريكية "قلقة من حقيقة أن مصر والأردن ودول عربية وإسلامية أخرى لم تصدر بيانات رسمية بشأن نيتها حضور المؤتمر".
وأشارت في هذا الصدد، إلى أن دعوات تأكيد الحضور اقتصرت على البحرين التي تستضيف المؤتمر، بالإضافة إلى السعودية والإمارات وقطر.
واستنادا إلى القناة الاسرائيلية فإن نتنياهو قرر إرسال وزير المالية موشيه كاحلون، للمشاركة في المؤتمر، وأبلغه بقراره هذا خلال لقاء الأسبوع الماضي.
وقالت إن كاحلون ينتظر الدعوة الأمريكية في الأيام القريبة المقبلة، من أجل اتخاذ القرار قبل الذهاب إلى واشنطن، للتنسيق مع كوشنير ووزير الخزانة الأمريكي ستيفن مينوشين حول تفاصيل المؤتمر.
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد أعلنت عن تنظيم المؤتمر في العاصمة البحرينية، المنامة، يوم 25 حزيران/يونيو الجاري على مستوى وزراء المالية وبمشاركة رجال أعمال.
وأعلن الفلسطينيون بالاجماع، رفضهم المشاركة في هذه المؤتمر ودعوا إلى مقاطعته.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news11469.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.