آخر الأخبار :

"الصحة" الفلسطينية تتهم قوات الاحتلال بتعمد استهداف الطواقم الطبية والمسعفين.

جددت وزارة الصحة الفلسطينية، اتهامها لقوات الاحتلال الإسرائيلي بتعمد استهداف الطواقم الطبية والمسعفين، وعرقلة عملهم في تقديم الواجب الإنساني للمصابين.
جاء ذلك في بيان لوزيرة الصحة مي كيلة، اليوم الاثنين، تعليقا على استشهاد ضابط الإسعاف محمد صبحي الجديلي (36 عاماً)، متأثراً بجروح أصيب بها بالرصاص الإسرائيلي قبل نحو شهر، في قطاع غزة.
وقالت كيلة إن "إطلاق الاحتلال النار على ضابط الإسعاف وإصابته بجروح بالغة في وجهه، جريمة حرب، وتعمد بإطلاق النار على المسعفين ومتطوعي الإسعاف الذين يؤدون واجبهم الإنساني".
وأضافت أن الجيش الإسرائيلي يصر على خرق كل المعاهدات الدولية والاتفاقيات، التي تدعو إلى حماية المسعفين أوقات النزاعات.
وطالبت كافة المؤسسات والمنظمات الدولية الحقوقية والمجتمع الدولي، بالتحرك العاجل "لحماية المواطنين العزل في كافة المدن الفلسطينية، الذين يتعرضون لمختلف أشكال القتل برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي".
وأضافت الوزيرة أنه "باستشهاد ضابط الإسعاف الجديلي، يرتفع عدد الشهداء من المسعفين ومتطوعي الإسعاف منذ مطلع عام 2018، لخمسة شهداء، بينهم مسعفة".
وفي وقت سابق اليوم، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان، إن ضابط الإسعاف الجديلي استشهد، متأثرا بإصابته برصاص معدني، بالأنف، أدى الى كسور بالجمجمة.
وأشارت أن جثمان الجديلي سينقل، من مستشفى "الأهلي" في مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، حيث كان يعالج، إلى قطاع غزة لمواراته الثرى.
وأصيب الضابط الجديلي بجراح يوم 3 أيار/مايو الماضي، برصاص معدني، مغلف بالمطاط، خلال عمله في إسعاف جرحى مسيرات العودة شمال قطاع غزة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news11467.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.