آخر الأخبار :

رهام صياح.. إبداع في الرسم على الحقائب


الرسم على الحقائب الجلدية النسائية إحدى الفنون الني انتشرت مؤخراً وصارت مطلوبة لدى عدد كبير من السيدات، البعض يطلبها للاستخدام الشخصي والبعض الآخر يطلبها لتكون هدية مميزة في المناسبات.
رهام كمال صيّاح فلسطينية من مدينة عكا، تخصصت في الغرافيك ديزاين إلا أنها تملك موهبة في الرسم، في لقاء مع "صيدا أون لاين" قالت: منذ طفولتي وأنا أهوى الرسم وكنت أحب رسم الوجوه "بورتريه" وطوّرت نفسي حتى صرت أرسم على لوحات كبيرة مختلفة، ولكن منذ خمس سنوات بدأت استخدم طريقة جديدة ومميزة في الرسم وهي الرسم على الحقائب الجلدية النسائية، ونبعت الفكرة من محبتي وشغفي بالرسم أن أرسم على أي شيء قد يعجب الناس، بالإضافة إلى الحقائب قمت بالرسم على الزجاج واخترت أن أرسم بطريقة الكاريكاتور.
وأضافت، الرسم على الحقائب الجلدية فيه فن وابداع ودقة ويحتاج الى وقت لإنجازه وأنا أقوم بالعمل في منزلي لأني ابني من ذوي الاحتياجات الخاصة ولا أستطيع تركه، لذلك اعتمد على وسائل التواصل الاجتماعي لتسويق منتوجاتي.
لفتت صيّاح إلى أن الزبائن أحبوا الرسم على الحقائب وخاصة رسومات الوجوه حيث أنها تقوم برسمها بطريقتها الخاصة وتضيف إليها رسومات من وحي التراث الفلسطيني مثل الكوفية أو الأثواب المطرزة بحسب رغبة صاحب الصورة، وحتى الصور الأخرى تضيف إليها بعض الأشكال كي تزيد من جمالية اللوحة المرسومة على الحقيبة، واللافت أن عدداً كبيراً من الفتيات يطلبن رسم صورهن على الحقائب التي يختارونها بأنفسهم.
وقالت: استخدم مواد خاصة للرسم وهي عبارة عن مزج بعض المواد الخاصة بطريقة معينة للرسم على الجلد، لأنها تحتاج وقت كي تجف، كما أنني أقوم بالرسم على الزجاج والبورسلان والأكواب وأكتب الأسماء على بعض المجسمات بطريقة فنية ومزخرفة بحسب الطلب، واستخدم أحياناً الزخرفة بالورود والأوان الزاهية.
تطمح رهام أن تملك مشغلها الخاص لأنها كما تقول تعشق ها الفن وتعطيه الكثير من وقتها وخاصة أنه غير منتشر بشكل كبير بهذه الطريقة كما أن حلمها أن تفتتح معرضاً دائماً لها وأن تتميز أكثر في هذا النوع من الفنون.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news10622.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.