آخر الأخبار :

وزارة الإعلام بغزة تُصدر بياناً بمناسبة" يوم المرأة العالمي"

اصدرت امس وزارة الاعلام بغزة بيانا بمناسبة يوم المراة العالمي اكدت فيه ان في الثامن من آذار تحتفل نساء العالم باليوم العالمي للمرأة بطرق عدة تتناسب ونشاطاتها ونضالاتها المتواصلة على مدار الساعة كشريكة في التاريخ والأوجاع والنضال والوطن.
وتري وزارة الإعلام – المكتب الإعلامي الحكومي أنه جدير بالمرأة الفلسطينية أن تحتفي بها نساء العالم أجمع شكرا و عرفانا على نضالاتها وعطائها المتواصل على مر السنين والتي أثبتت من خلالها أنها شريكة على هذه الأرض من لحظة إنجابها وحتى مراسم تشييعها فهي أم الأسير و ابنة الشهيد و زوجة المرابط على الثغور، بل هي الثائرة والشهيدة والأسيرة، فهي من تنسج حلم العودة في عقول أطفالها وأحفادها.. ومن تبث الأمل والعزيمة رغم سنوات الحصار العجاف عليها قبل أن تكون على أحد سواها.
وقالت ان هذا اليوم يأتي من كل عام ليذكر العالم ومؤسساته الدولية بالواقع الصعب الذي تعيشه النساء في فلسطين، نتيجة استمرار الاحتلال والاعتداءات التي يقوم بها ضد المرأة، في الوقت الذي أثبتت فيه المرأة الفلسطينية أنها تستحق تكريماً يليق بها وبتضحياتها , لعلّه يرقى لحجم المعاناة التي تلقاها من غطرسةِ عدوٍ ظالم.
و لم تقتصر نضالات المرأة كشريكة للرجل، فهي شريكة العمل والبناء والتطوير والعطاء في كافة الميادين اليومية، والتي تسعى من بعدها لإثبات ذاتها سياسيا و مجتمعيا ودوليا لانتزاع حقوقها التي كفلتها لها الشرائع السماوية والمواثيق والأعراف الدولية..
ولفتت ان في مراسم الاحتفال بالثامن من آذار ترتفع أصوات النساء في العالم أجمع للتذكير بحقوقهن المسلوبة والتي لا ترتقي لعطاءات المرأة الد الفلسطينية، فالمرأة الفلسطينية، على وجه الخصوص، تتكبد الكثير من المسئوليات فهي رهينة الحصار والمقاومة، هي الأم والمربية والطبيبة والممرضة والمصورة والصحفية في الميدان لمسيرات العودة وكسر الحصار، و هي الناطقة والمناضلة جنبا إلى جنب حتى تحرير الأرض.
وفي الشطر الثاني للوطن تعاني الويلات كأسيرة في سجون الاحتلال من القاصرات حتى الأمهات منهن، والمرابطات في المسجد الأقصى اللواتي يتعرضن للإبعاد القصري عن بيتها ومدينتها، إلى جانب عدد لا يستهان به ممن قتلن بدم بارد على أيدي جنود الاحتلال من زهرات ونساء فلسطين.
أما في ميادين العمل والبناء، فهي تحتل بعضا مما تجتهد في الوصول إليه في كافة المجالات السياسية والمناصب الرفيعة وصنع القرار والتي لا زالت تتنافس في الوصول لها مع شريكها الرجل لتضع بصمتها وقدراتها في تذليل العقبات، و لتؤكد تواجدها وحضورها الفاعل في ميادين التضحية والفداء.
وهنئت الوزارة المرأة الفلسطينية،في هذه المناسبة بشكل عام والصحفيات منهن بشكل خاص. وتحيي فيها قدرتهن على تخطي الأزمات وتحديهن للصعاب في كافة مجالات الحياة.
وبالتزامن مع الثامن من أذار نطالب المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان والمؤسسات المدافعة عن المرأة وتهتم بشؤونها، وتكرس جهودها لتعزيز مكانة المرأة في المجتمع، أن تمارس الضغط على حكومة الاحتلال من اجل إطلاق سراح الأسيرات الفلسطينيات ووقف سياسة الاستهداف والحصار والانتهاكات التي يمارسها الاحتلال بحقهن في مختلف شئون حياتهن.
كما تدين الوزارة كافة أشكال الاعتداءات التي تمارسها قوات الاحتلال بحق الصحفيات الفلسطينيات وخاصة في مسيرات العودة وكسر الحصار، وتدعو لمضاعفة الجهود في هذا اليوم من أجل تسليط الضوء على هذه الاعتداءات ووضع حد لها.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news10610.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.