آخر الأخبار :

السفير الياباني يشارك في حفل ختام المخيم الشتوى لذوي الإعاقة "غزة أقوى بإرادتها.

على وقع كلمات واشعار الشاعر الفلسطيني محمود درويش؛ فقد اختتمت اللجنة الأولمبية الفلسطينية مساء الاربعاء فعاليات المخيم الشتوي الخاص بذوي الإعاقة " غزة "أقوى بإرادتها"،والذي استمر على مدار الاسبوعين الماضيين في رحاب جامعة الاقصى بمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.
وقد جرى الاحتفال الختامي بحضور سعادة السفير الياباني في فلسطين" تاكيشي اكوبو" ،وروبرتو فالنت ممثلا عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ود. اسعد المجدلاوي نائب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، وعضو المكتب التنفيذي عصام قشطة والامين العام المساعد محمد العمصي ،ومحافظ خان يونس احمد الشيبي، ود. أيمن صبح نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، ومحاضري كلية التربية الرياضية بالجامعة، وعدد من أعضاء الاتحادات الرياضية، ومنتبسي المخيم والمنشطين القائمين عليه وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.
وفي مستهل الكلمات في الاحتفال فقد رحب د اسعد المجدلاوي بكافة المشاركين والداعمين والمساهمين في إنجاح فعاليات المخيم الشتوي الخاص بذوي الاعاقة ،ونقل تحيات اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الاولمبية للمشاركين كافة .
وتابع قائلا:إن اللجنة الاولمبية تهتم بالمعسكر ات الشبابية وتعمل وفق رؤية تكاملية مع المجلس الاعلى للشباب والرياضة من اجل تطوير الحالة الرياضية الفلسطينية واستمرار نهوضها وارتقائها.
وشدد ان تمسك اللجنة الاولمبية بثوابت الوحدة واللحمة الفلسطينية، وبأنها تشكل عنصرا فاعلا من اجل الوحدة ومن اجل خدمة قضيتنا الوطنية الفلسطينية.
واضاف ان "ان اللجنة الاولمبية تتطلع وتنظر الى دولة اليابان بانها شريك رئيسي وهام من اجل تنفيذ البرامج والرياضية المختلفة،كما تتطلع إلى المزيد من هذه الشراكات المثمرة لافتا الى ان السفير الياباني بات شخصية رياضية معروفة،وقد زار المحافظات الجنوبية مرات عديدة من اجل المساهمة في تنفيذ هذه الانشطة.
وتابع "أن فكرة المخيم الخلاقة نبعت من قيمة الانسان الفلسطيني بكل ما تعنيه الكلمة، ولاقت قبولا من سعادة السفير ؛ ومشيدا كذلك باحتضان جامعة الاقصى جامعة الكل الفلسطيني لفعاليات المخيم في مرافقها ومنشاتها ساحاتها
الخضراء،وقدم الشكر لبرنامج الامم المتحدة الانمائي على مشاركته في تنفيذ فعاليات المخيم وللاتحاد العام للمعاقين وتعاونه في اختيار وانتقاء عينة المشاركين وشمولها كافة مناطق قطاع غزة .
وأزجى د. المجدلاوي التحية والتهنئة لسعادة السفير وللشعب الياباني الصديق على نجاح وصعود منتخبه الوطني لكرة القدم لدور النهائي للبطولة الاسيوية متمنيا له المزيد من التوفيق.
واختتم المجدلاوي كلمته :"بالقول ان اللجنة الاولمبية تشعر بانها باتت ملتزمة بتنفيذ المزيد من الانشطة بعد نجاح المخيم الاول؛ لافتا الى انه ستعمل على دعم وتنفيذ المبادرات الشبابية الفائزة التي تم تقديمها خلال المخيم بمساعدة سعادة السفير الياباني في دولة فلسطين".
كلمة السفير الياباني
وفي كلمته القصيرة أبدى السفير الياباني سعادته بوجوده في احتفال ختام المخيم الشتوي الذي مولته حكومته الكريمة وعبر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بغزة، والذي لبى استجابات ومتطلبات فئة ذويالاعاقة من الشعب الفلسطيني،والتي اصبحت تمثل جانبا كبيرا بفعل الصراع المستمر في المنطقة.
وأعرب السفير عن شكره لجميع الجهات المشاركة في تنفيذ برامج المخيم ؛ مشيرا إلى انه يوجد في فلسطين قرابة 250 ألف من ذوي الاحتياجات الخاصة نصفهم من فئة الشباب والفتيان؛ لذا تنبع أهمية مشاركتهم في برامج ذوي الإعاقة وضرورة تحويل طلقاتهم إلى طاقة ايجابية فعالة، ومنتجة في المجتمع.
واعتبر السفير الياباني أن الاستمرار في المثابرة رغم الظروف الصعبة المحيطة بهؤلاء الناس تعزز أهميتهم ومكنته مشيرا إلى التزام حكومته في مساعدة الشعب الفلسطيني وتحقيق تطلعات هؤلاء الشباب
واستشهد السفير ببعض كلمات وأقوال الشاعر الفلسطيني محمود درويش بان على "هذه الأرض ما يستحق الحياة" وان "غزة ليست أفضل المدن ولكنها تمثل وتشكل تاريخ ونضال امة"؛ متمنيا التوفيق لأبناء الشعب الفلسطيني وتحقيق أمانيهم.
كلمة برنامج الأمم المتحدة
بدوره عبر ممثل برنامج الأمم المتحدة السيد" روبرتو" عن سعادته بوجوده بين ابناء الشعب الفلسطيني،في هذا الاحتفال البسيط في نهاية مخيم ذوي الإعاقة، والذي أعطى طاقة من الأمل والحيوية والحلم لهؤلاء المشاركين في غد أفضل.
وقال: "إن هذا المخيم ما كان ليتم لولا الجهود المبذولة من الشركاء،وفي مقدمتهم اللجنة الاولمبية الفلسطينية ؛مشيرا إلى أهمية المشروع الذي تم تنفيذه واستهدافه لفئة خاصة من الشباب والفتيان من ذوي الإعاقة في بيئة مثل قطاع غزة.
وتابع:" أن المبادرات التي قدمها هؤلاء الشباب تستحق الاحترام والتقدير، وسنعمل على دعمها مستقبلا، بما يساهم في تعزيز قدرات الشباب،كما وجه الشكر للجهات المتعاونة في تنفيذ المخيم، وهي جامعة الأقصى ،والاتحاد العام للمعاقين".
كما أشار إلى أن برنامج الأمم المتحدة وقع في ختام يوم الاحتفال بانتهاء المخيم على اتفاقية دعم وتمويل بطولة طوكيو "3" لكرة القدم مع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم للعام الثالث على التوالي.
وتخلل الاحتفال عرض تلفزيوني مسجل لأنشطة المخيم، وكذلك للمبادرات الشبابية التي تم تقديمها من الشباب المشاركين؛ حيث تم الإعلان عن المبادرات الثلاث الفائزة وهي:المبادرة الفائزة بالمركز الأول، وهي بعنوان " نحلم سوى" مع مكافأة بقيمة 1000 دولار،والمبادرة الثانية بعنوان "مهرجان المبدعين"ومكافأة بقيمة 750 دولار،والمبادرة الثالثة بعنوان "غير نظرتك"ومكافأة بقيمة 500 دولار.
وتتحدث المبادرة الفائزة بكاس المركز الأول حول ضرورة موائمة شاطئ بحر المحافظة الوسطى لذوي الإعاقة باعتباره المتنفس الوحيد لأهالي المنطقة ،حيث وعد. د اسعد المجدلاوي بالعمل على متابعة وتنفيذ هذه المبادرات بدعم حكومة اليابان مستقبلا، وتحت رعاية سعادة السفير في دولة فلسطين.
وفي فقرة التكريم؛ فقد قدم د. اسعد المجدلاوي باسم اللجنة الاولمبية منفذة المخيم هدية تذكارية لسعادة السفير الياباني مستوحاة من أنشطة وفعاليات المخيم، كما تم تسليمه الذي الخاص الموسوم بشعار وعلم حكومة اليابان الصديقة، كما تم تقديم هدايا تذكارية، وزي المخيم لبرنامج الأمم المتحدة لجامعة الأقصى وللاتحاد العام للمعاقين.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news10374.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.