آخر الأخبار :

بتمويل حكومة اليابان وتنفيذ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي فعاليات المخيم الشتوي الخاص بذوي الإعاقة " غزة أقوى بإرادتها" تتواصل بنجاح.

تواصلت صباح الاحد20-1 ولليوم الثالث على التوالي فعاليات المخيم الشتوي الخاص بذوي الإعاقة" غزة أقوى بإرادتها"، والذي تنظمه اللجنة الاولمبية الفلسطينية وبالتعاون مع جامعة الأقصى، وبتمويل كريم من حكومة دولة اليابان الصديقة، وتنفيذ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي "undp" /ضمن برنامج مساعدات الشعب الفلسطيني، حيث يستمر على مدار أسبوعين، ويقام في رحاب الجامعة بمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.
واستهلت نشاطات وفعاليات اليوم الثالث بتحية العلم ، وأداء السلام الوطني، وتحديد الأنشطة التي سيتم تنفيذها ، وكذلك الحث على الالتزام بالتعليمات والانضباط أثناء اليوم، كما جرى تقسيم المجموعات ؛ حيث تجمع المشاركون في الصالة المغطاة بالجامعة.
وقد شهد اليوم الثالث سلسلة من الألعاب الرياضية الشعبية والعاب التحدي الفردية،إضافة إلى بعض النشاطات الفنية ، وتنفيذ بعض الأنشطة الخلوية التي أبرزت قدرات ومهارات المشاركين، وسط جو من الفرحة والسرور بينهم، كما أقيم عدد من اللقاءات الرياضية بكرة السلة للكراسي المتحركة بين فريق المجموعات المشاركة في المخيم.
كما تضمن اليوم عددا من العروض الفنية والغنائية، والدبكة الشعبية المستوحاة من التراث الشعبي الفلسطيني والحكايات الشعبية،ونفذ عدد من المشاركين عروضا تمثيلية من الواقع الحياتي المعاش ؛ حيث لاقت استحسانا وقبولا من الحاضرين، كما تم تنفيذ لقاء حول أساليب وطرق ابتكار المبادرات الذاتية، واستخدام الألعاب المختلفة الخاصة بعملية التفريغ النفسي.
وقد زار المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية برئاسة نائب رئيس اللجنة د. اسعد المجدلاوي برفقة عضو المكتب عصام قشطة، ومحمد العمصي الأمين العام المساعد باللجنة مكان إقامة المخيم، واطلعوا على الأنشطة، والفعاليات اليومية، واستمعوا إلى انطباعات المشاركين، والمنشطين القائمين على تنفيذ أنشطته وبرامجه.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news10275.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.