آخر الأخبار :

الحايك يطالب فتح وحماس بالاستجابة للجهود المصرية والعودة للمصالحة الفلسطينية

طالب علي الحايك رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين في قطاع غزة، حركتي فتح وحماس بالتحلي بالمسئولية الوطنية والتجاوب مع الجهود المصرية لاستئناف المصالحة الوطنية واستعادة الوحدة الفلسطينية .
ودعا الحايك في تصريح صحفي، الفصائل الفلسطينية لضرورة دعم جهود المصالحة الوطنية والتحرك سريعاً لرأب الصدع الداخلي وإنهاء حالة الانقسام، بما يساهم بتحقيق أمال أكثر من 2 مليون فلسطيني يعشون في غزة ،ويعانون ظروفاً إنسانية واقتصادية سيئة بفعل تواصل الانقسام والحصار الإسرائيلي لأكثر من 12 عاماً.
وقال الحايك إن الوحدة الفلسطينية تمثل ضرورة عاجلة وملحة في الوقت الحالي لحماية المشروع الوطني، وتحريك الملف السياسي والاقتصادي الفلسطيني، وقطع الطريق عن المخططات الإسرائيلية الهادفة لفصل غزة عن الضفة نهائياً.
وأضاف الحايك أن سكان غزة أصبحوا يعيشون في ظروف اقتصادية وإنسانية هي الأسوأ في العالم على صعيد مستويات البطالة والفقر ،ويعولون بشكل أساسي وكبير على المصالحة والدور المصري البارز لتحسين أوضاعهم في ظل وجود احتلال يحاصر ويخنق بشكل مستمر، مشيراً إلى أن انهيار المصالحة سيكون له عواقب مدمرة سكان القطاع الذين يترقبون الخروج من حالة الإحباط الكبير والقلق أصبحت تلوح في أوساطهم عقب الخلافات المتجددة بين طرفي الانقسام.
وثمن الحايك الجهد المصري المتواصل بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي لإتمام المصالحة الفلسطينية وتحسين ظروف حياة سكان قطاع غزة رغم تواصل الحصار الإسرائيلي والظروف الأمنية التي تشهدها محافظة سيناء، مؤكداً أنه يعكس الإرادة المصرية القوية والمستديمة من أجل حماية حقوق الشعب الفلسطيني في استعادة وطنه وأراضيه.
كما أثنى الحايك على الجولات المكوكية المتواصلة للوفد المصري للأراضي الفلسطينية بهدف تقريب وجهات النظر بين طرفي الانقسام، وإنهاء ملف الانقسام الأسود إلى الابد.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news10180.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.