آخر الأخبار :

لقاء في دار الندوة تحية لذكرى كبوجي وانطلاقة الثورة وملحمة الطيبة

نظمت الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة لقاء في “دار الندوة”، تحية لمطران القدس في المنفى الراحل هيلاريون كبوجي في الذكرى الثانية لرحيله، وللثورة الفلسطينية المعاصرة في الذكرى الرابعة والخمسين لانطلاقتها، وللذكرى الرابعة والاربعين لملحمة الطيبة في 1/1/1975، في حضور رئيس المنظمة الانكليزية العربية نظمي اوجي وممثلي الاحزاب والقوى والهيئات اللبنانية والفلسطينية وعائلات الشهداء.
استهل رئيس مجلس ادارة “دار الندوة” الوزير السابق بشارة مرهج اللقاء بالقول: “المطران كبوجي رمز السلام، ولانه مؤمن برسالة السلام الحقيقي المرتكز على الايمان والشجاعة، فقد كان حاسما في مواقفه الانسانية، ومناهضة العنصرية والحركات المنبثقة عنها ولا سيما الحركة الصهيونية”.
أضاف: “من وحي إيمانه وعمق انتمائه للاراضي المقدسة آزر الثورة الفلسطينية منذ انطلاقتها، فكان جزءا فاعلا من حركتها الميدانية حتى اعتقله الشرطة الاسرائيلية وزجت به غياهب السجون فصبر وصمد، ولم يتراجع عن مواقفه. الأولى ان نفكر بعذابات الشعب الفلسطيني وخاصة عذابات الاسرى والامهات والاطفال الذين يعيشون أقسى الظروف ويتعرضون للقمع والتشريد والحرمان”.
ثم افتتح اللقاء منسق عام الحملة الاهلية معن بشور بكلمة قال فيها: “هذه المناسبات الثلاث التي نلتقي حولها اليوم، تندرج تحت عنوان واحد وهو المقاومة، فيما مقاومة هؤلاء الرواد كان لها عنوان واحد هو تحدي الواقع الفلسطيني والعربي القائم آنذاك، والتأسيس لمرحلة نعيشها اليوم حيث باتت المقاومة رقما صعبا في معادلة الصراع مع الاحتلال، بل باتت المقاومة تسهم في تغيير موازين القوى بعد ان كادت تختنق بفعل الاحتلال الكبير في تلك الموازين”.
بدوره، قال فتحي ابو العردات باسم منظمة التحرير الفلسطينية وحركة “فتح”: “مناسبة ذكرى الانطلاقة في 1/1/1965 عزيزة على قلوبنا جميعا، فهذه الانطلاقة بدأت بوجه فلسطيني وعمق عربي ووجه اسلامي وببعد اممي، حيث ناضلت هذه الحركة الرائدة لتحول ابناء شعبنا الفلسطيني اللاجئين امام مكاتب الاونروا لاخذ فتات المساعدات الى شعب مناضل وثائر حيث جسدت الشخصية الوطنية الفلسطينية ببعدها الفلسطيني وعمقها العربي وبعدها الاممي”.
وحيا “الشهداء والاسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال، وأيقونة الثورة والثوار المطران كبوجي”.
وكانت كلمة مسجلة لمطران القدس عطا الله حنا قال فيها: “المطران ايلاريون كبوجي علم من اعلام امتنا العربية ومن اعلام الدفاع عن فلسطين وعن قضيتها العادلة. ونحن من رحاب مدينة القدس، ومن رحاب اقصاها وقيامتها، وبالقرب من الكنيسة التي كان يصلي فيها في القدس نوجه التحية لروحه ولذكراه الطيبة، ونقول للجميع بأن القدس لن تنسى المطران ايلاريون كبوجي الذي دافع عنها وناضل في سبيلها”.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.net/news10116.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.